عضو بمجلس الرئاسة الليبي يعلق عضويته   
الاثنين 23/4/1437 هـ - الموافق 1/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 11:56 (مكة المكرمة)، 8:56 (غرينتش)

أعلن عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا محمد العماري تعليق عضويته في المجلس، ووقف مشاركته في مشاورات تشكيل الحكومة، على خلفية لقاء رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج باللواء المتقاعد خليفة حفتر.

ودعا العماري رئيس حكومة الوفاق إلى الخروج للرأي العام الليبي لإظهار موقفه بشكل واضح من الاتفاق السياسي وكيفية تطبيقه والالتزام به.

واعتبر عضو المجلس الرئاسي أن زيارة رئيس حكومة الوفاق لحفتر تضع مزيدا من العراقيل أمام الحكومة لدخول العاصمة طرابلس بطريقة سلمية، وتزيد من حالة الرفض لها.

وأكد العماري أن هذه الزيارة خرق عملي لنصوص الاتفاق السياسي الليبي، خصوصا ما يتعلق بالمناصب العسكرية والمدنية والأمنية العليا التي تنقل صلاحياتها إلى المجلس الرئاسي.

وكان رئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السراج قد التقى اللواء المتقاعد خليفة حفتر في المرج شرقي ليبيا، وفق بيان نشره المكتب الإعلامي للسراج على صفحته على موقع فيسبوك الأحد.

وأوضح البيان أن السراج ناقش مع حفتر سبل إيجاد حل عملي للحرب الدائرة في بنغازي لمدة سنة ونصف السنة، وأن الزيارة المفاجئة تندرج ضمن سلسلة زيارات يستمع فيها السراج لرؤى ومخاوف وهواجس كافة الأطراف المؤثرة في الأزمة الليبية.

وترفض السلطة الحاكمة في طرابلس وشخصيات سياسية في المنطقة الشرقية أي دور لحفتر في المشهد السياسي الليبي المستقبلي، وحمّلته مسؤولية مقتل المئات في المعارك الدائرة ببنغازي منذ مايو/أيار 2014.

وكانت أطراف الأزمة الليبية وقعت في منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي اتفاقا بمدينة الصخيرات المغربية بإشراف الأمم المتحدة نصّ على تشكيل حكومة وفاق وطني لتوحيد البلاد وإخراجها من الأزمة.

وبينما لقي الاتفاق دعم المجتمع الدولي، اعترض رئيسا برلمان طبرق والمؤتمر الوطني العام بطرابلس عليه، وطالب حفتر بإدخال تعديلات عليه.

يذكر أنه بموجب الاتفاق المذكور تشكل مجلس رئاسي يتكون من رئيس الحكومة وخمسة أعضاء، وعمل على تشكيل الحكومة برئاسة فايز السراج لقيادة البلاد في مرحلة انتقالية تمتد لعامين تنتهي بانتخابات تشريعية. ولقيت الحكومة التي ألفها السراج اعتراضات من معظم الأطراف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة