إنتل تطرح معالجات كمبيوتر أسرع وأوفر للطاقة   
الاثنين 13/7/1422 هـ - الموافق 1/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تقنية جديدة من الرقائق طرحتها شركة آي بي إم (أرشيف)
تطرح شركة إنتل التي تعد عملاق صناعة الرقائق الإلكترونية في العالم اليوم 12 معالجا جديدا أكثر سرعة وأوفر للطاقة تم تصميمها لتناسب أجهزة الكمبيوتر المحمول في الوقت الذي تسعى فيه الشركة إلى التوسع في مجال أجهزة الكمبيوتر الخفيفة الوزن.

فسيتم طرح ست رقائق بنتيوم 111-إم جديدة وست رقائق أخرى منخفضة التكاليف. ومع توفر هذه الرقائق التي تتراوح سرعة بعضها بين 700 ميغاهارتز والتي لا تستهلك أكثر من نصف وات من الكهرباء وبعضها الآخر 1.2 غيغاهارتز قالت الشركة إن رقائقها المتناهية الصغر تغطي الآن نطاقا كاملا من سوق الكمبيوتر المحمول.

وتعتمد معالجات بنتيوم 111-إم على أحدث تكنولوجيا تتوفر لإنتل في مجال صناعة الرقائق حيث يبلغ فيها الفاصل بين ترانزيستور وآخر 0.13 ميكرون عرضا بينما يبلغ عرض خصلة شعر الإنسان حوالي 100 ميكرون.

وكانت إنتل قد طرحت خمس رقائق بنتيوم-111 تستخدم تكنولوجيا ذات وحدة قياس 0.13 ميكرون في نهاية يوليو/ تموز الماضي لكن هذه الرقائق صممت من أجل أجهزة كمبيوتر محمولة أثقل وزنا. وقال فرانك سبندلر رئيس مجموعة قواعد أداء الأجهزة المحمولة "نحن ننطلق بالمعالجة 111-أم إلى أصغر مرتبة لأجهزة الكمبيوتر الشخصي". وأضاف قائلا "مع توفر كل هذا يمكنك أن تجد أجهزة يقل وزنها عن 1.35 كلغ وأنظمة في حجم الأقراص".

وستطرح في الأسواق أجهزة الكمبيوتر المحمول التي تستخدم أحدث أنواع الرقائق في مطلع الشهر الجاري، ومن المتوقع ظهور جيل آخر أوائل العام القادم يستخدم 830 مجموعة رقائق من تصنيع شركة إنتل سيتم الإعلان عنها أيضا اليوم. وقالت الشركة إن مجموعة "إنتل 830 إم جي" صممت لأجهزة الرسم الفني (الغرافك) والفيديو فائقة الأداء بينما صممت مجموعة
"830 إم جي" لخدمة الأنظمة قليلة التكاليف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة