واشنطن تتهم سوريا وإيران بالتدخل في العراق   
الاثنين 22/2/1425 هـ - الموافق 12/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحداث الفلوجة والمواجهات مع أتباع الصدر أطلقت اتهامات أميركية جديدة لإيران وسوريا (الفرنسية)
اتهم قائد القوات الوسطى الأميركية الجنرال جون أبي زيد سوريا وإيران بأنهما تقومان "بأعمال لا تساعد" الأوضاع في العراق.

وقال أبي زيد اليوم الاثنين خلال مؤتمر صحافي مع المراسلين المعتمدين لدى وزارة الدفاع الأميركية الذين وجهوا أسئلتهم من بغداد "هناك مؤشرات من أجهزة الاستخبارات حول نشاطات إيرانية لا تساعد كما أن هناك أعمالا لا تساعد من جانب سوريا أيضا".

ورفض أبي زيد الإفصاح عما يقصده بقوله "أعمال لا تساعد" لكنه أوضح أن الجيش الأميركي لم يتخذ أي إجراء محدد على الحدود بين العراق وإيران.

وأشار أبي زيد من جهة ثانية إلى "أطراف" بين شيعة إيران تحاول الحد من نفوذ الزعيم الشيعي مقتدى الصدر. وقال في هذا الصدد "بالنسبة للإيرانيين, هناك بعض الأطراف التي تحض على الصبر والتهدئة وتحاول الحد من نفوذ الصدر".

ووصف الوضع بأنه معقد، وأن ما تحتاجه سلطات الاحتلال هو مشاركة جميع الدول حول العراق في تهدئة الأوضاع "والمساعدة على قيام حكومة مستقرة ذات سيادة".

ودأبت الولايات المتحدة على اتهام سوريا وإيران بالتدخل في العراق ووجهت واشنطن في السابق تهديدات لدمشق باتخاذ إجراءات بحقها في حال لم تمنع دخول من يسمون بالمقاتلين العرب عبر أراضيها.

ووافقت الإدارة الأميركية على قانون محاسبة سوريا الذي أقره الكونغرس ويفرض عقوبات على سوريا لدورها المزعوم في دعم ما يسمى الإرهاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة