أسبوع موريتاني تضامنا مع الشعبين اللبناني والفلسطيني   
الثلاثاء 1427/6/22 هـ - الموافق 18/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 6:52 (مكة المكرمة)، 3:52 (غرينتش)

قوى التغيير الموريتاني يعلن عن تضامنه مع الشعبين اللبناني والفلسطيني (الجزيرة نت)
أمين محمد-نواكشوط

أعلن تجمع ائتلاف قوى التغيير الذي يضم عشرة أحزاب سياسية موريتانية عن انطلاق أسبوع تضامني مع الشعبين اللبناني والفلسطيني في وجه المجازر والاعتداءات الإسرائيلية التي يتعرضان لها.

وقال رئيس حزب اتحاد قوى التقدم الرئيس الدوري للائتلاف محمد ولد مولود إن الأسبوع التضامني يبدأ يوم الاثنين ويستمر طيلة أيام الأسبوع بأنشطة متنوعة بمقرات الأحزاب المكونة للائتلاف، على أن تنتهي نشاطاته بمهرجان وطني كبير مساء الجمعة المقبل تشارك فيه كل الفعاليات الوطنية لإيصال صوت موريتانيا الحقيقي وإظهار موقفها مما يجري.

وأضاف أن الائتلاف سيقوم بتوجيه رسائل إلى دول العالم المسيطر ولزعماء الدول العربية المغلوبين على أمرهم وزعماء العالم الإسلامي والوحدة الأفريقية من أجل حشد موقف داعم لقضيتي لبنان وفلسطين.

وأوضح مولود أن ترخيص مجلس الأمن والدول الثماني لإسرائيل بتدمير لبنان وتصفية القضية على مقاسها الخاص من شأنه أن يقود لعواقب وخيمة لا تقف عند حدود المنطقة بل تتعداها لكل مناطق العالم.

العلاقات مع إسرائيل
وطالب الائتلاف في بيان أصدره بالمناسبة الحكومة الموريتانية بالقطع الفوري لعلاقاتها مع الكيان الصهيوني، مستنكرا بشدة تصريحات صحفية لوزير الخارجية الموريتانية تمسك فيها بالعلاقات الموريتانية الإسرائيلية.

كما حذر البيان من عواقب التهديدات الأميركية لسوريا وإيران، وأعلن وقوفه الكامل إلى جانب الأشقاء في لبنان وفلسطين ودعمه القوي للمقاومة الشجاعة في كلا البلدين.

وقد أصدرت مجموعة من القوى والأحزاب السياسية الأخرى بيانات أجمعت كلها على المطالبة بقطع العلاقات الموريتانية مع الكيان الصهيوني والتنديد بالتخاذل العربي وصمت المجتمع الدولي والتواطؤ الأميركي إزاء العدوان الصهيوني الآثم في فلسطين ولبنان، حسب ما ورد في بيانات الأحزاب.
ــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة