الاتحاد الأوروبي يشدد العقوبات على ميانمار   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

امرأة ترفع صورة أونغ سان سوكي زعيمة المعارضة التي يطالب الأوروبيون بتحريرها (الفرنسية-أرشيف)
وافق مؤتمر وزراء خارجية الدول الأوروبية اليوم الاثنين على تشديد العقوبات على ميانمار إذا لم تقم بتحسين ملفها في ميدان حقوق الإنسان قبل 8 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل تاريخ انعقاد مؤتمر أوروبا وآسيا في فيتنام، وإذا لم تقم بإطلاق سراح المعارضة الناشطة الديمقراطية أونغ سان سوكي قبل ذلك التاريخ.

يذكر أن الحكومة العسكرية في ميانمار يسمح لها بالمشاركة في هذا المؤتمر لأول مرة وبمستوى أقل من الدول المشاركة الأخرى.

وكان الأوروبيون قد وافقوا على توسيع المؤتمر الأوروبي الآسيوي بضم عشر دول آسيوية في مايو/ أيار الماضي، إلا أن اعتراض بريطانيا على سجل حقوق الإنسان في ميانمار أخر مشاركة هذه الأخيرة في هذا المؤتمر.

وقد أعلن متحدث باسم المؤتمر أن ميانمار إذا لم تحترم هذه الشروط فستتعرض لمزيد من العقوبات في المؤتمر الأوروبي الآسيوي يوم 11 من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وذكر أن من ضمن هذه العقوبات منع تأشيرات السفر إلى أوروبا لكبار المسؤولين والضباط وعائلاتهم، ومنع الشركات المسجلة في أوروبا والمنظمات من تمويل أي مشروعات أو تقديم أي قروض إلى ميانمار.

وبالإضافة إلى ذلك، يهدد الوزراء الأوروبيون بالتصويت ضد حصول ميانمار على قروض من المؤسسات الدولية ومحاصرة تجارة الأخشاب غير المشروعة التي تساهم في تدمير الغابات في ذلك البلد حسب رأيهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة