أنان يدعو إلى اتفاق سلام بمنطقة البحيرات الكبرى   
الأحد 1425/10/9 هـ - الموافق 21/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:51 (مكة المكرمة)، 21:51 (غرينتش)
كوفي أنان (أرشيف)
حث الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان زعماء منطقة البحيرات العظمى المليئة بالصراعات الدموية بما فيها جمهورية الكونغو الديمقراطية ورواندا وبوروندي اليوم الجمعة على تنفيذ اتفاقية سلام جديدة.
 
وقال في بداية قمة تعقد بدار السلام في تنزانيا اليوم وتستمر على مدار يومين "إن المنطقة الغنية بمواردها قد لا تتحمل مزيدا من العنف وزعزعة الاستقرار".
 
ويشارك أنان في هذا الاجتماع الذي ينظم برعاية الأمم المتحدة ويشكل -بحسب المنظمة الدولية- أول مؤتمر يرمي إلى التصدي بشكل شامل لجميع مشكلات هذه المنطقة على الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والإنسانية وللبحث في مواضيع "السلام والأمن الديمقراطية والتنمية".
 
ومن المفترض أن يوقع رؤساء الدول المعنية على بيان يتعهدون فيه بجعل منطقة البحيرات الكبرى مكانا للسلام والأمن المستدام والاستقرار السياسي والاجتماعي والنمو والتنمية المشتركة مع منع أي دعم للمجموعات المسلحة في المنطقة، بحسب مشروع قرار أعده وزراء خارجية الدول المشاركة الذين اجتمعوا اليومين الماضيين في دار السلام.
 
وقد افتتحت القمة بخطابين ألقاهما أنان والرئيس التنزاني بنجامين مكابا. كما قرأ مفوض الاتحاد الأفريقي المكلف شؤون السلام والأمن سعيد جينيت رسالة رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي ألفا عمر كوناري.
 
وستتواصل أعمال القمة في اجتماعات مغلقة، وتجمع هذه القمة رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي والسوداني عمر البشير والزيمبابوي روبرت موغابي والرواندي بول كاغامي والبورندي دوميتيان ندايزيه والكنغولي جوزف كابيلا ورئيس الكنغو (الشعبية) برازافيل دنيس ساسو نغيسو والأوغندي يوري موسيفيني ورئيس أفريقيا الوسطى فرنسوا بوزيزيه والرئيس الكيني مواي كيباكي والزامبي ليفي مواناواسا.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة