سعي غربي لتوثيق الكيمياوي بحمص   
الأحد 28/8/1434 هـ - الموافق 7/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:20 (مكة المكرمة)، 12:20 (غرينتش)
آثار قصف لقوات النظام في الحولة بريف حمص قال نشطاء إنه استخدمت فيه أسلحة كيمياوية (الفرنسية-أرشيف)
ذكرت صحيفة صندي تلغراف اليوم الأحد أن وكالات الاستخبارات الغربية تسعى لتأمين أدلة على استخدام قوات النظام السوري أسلحة كيمياوية في هجوم شنته مؤخرا في حمص، مع تكثيف هجومها على المدينة.

وقالت الصحيفة إن طواقم طبية تابعة لمقاتلي المعارضة في حمص عالجت ضحايا عانوا من صعوبات في التنفس بعد تعرضهم لدخان أبيض تصاعد من مسجد أُصيب بقذيفة في الخطوط الأمامية بالمدينة.

وأضافت أن ناشطين سوريين اتهموا العالم بالفشل في التحرك ضد استخدام النظام في بلادهم للأسلحة الكيمياوية والغازات السامة لاكتساب ميزة تكتيكية في معركة حمص، وذكر ممثل المدينة في الائتلاف السوري المعارض واصف الشمالي أن القوات النظامية تستخدم أسلحة الدمار الشامل في الهجوم على حمص، وسط صمت المجتمع الدولي.

وأشارت الصحيفة إلى أن مصدراً مشاركاً في الجهود الغربية لجمع واختبار الأدلة عن هجمات الأسلحة الكيمياوية في سوريا قال إن الحكومات الغربية مستعدة للرد بسرعة على تقارير الهجوم بعوامل كيمياوية في مدينة حمص الخميس الماضي.

ونقلت عن المصدر أن القلق الأكبر للغرب هو أن نظام الرئيس بشار الأسد سيستخدم شيئا في معركة حمص لإعطاء قواته ميزة إضافية، وفي حال تمكن من السيطرة على حمص من دون الكثير من التدخل فإن ذلك سيمنحه دفعة كبيرة.

وذكرت الصحيفة أن بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا جمعت عينات من مواقع عديدة تثبت أن الحكومة السورية استخدمت غاز السارين ضد شعبها.

ونسبت إلى خبير الأسلحة الكيمياوية القائد السابق لفوج التعامل مع الهجمات الإشعاعية والكيمياوية والجرثومية في الجيش البريطاني هاميش دي بريتون غوردون قوله إن صورا أظهرت استخداما محتملا لغاز الأعصاب أو لسلاح محظور في الهجوم على حمص وهو "بالتأكيد جزء من نمط واضح يتم بموجبه قصف منطقة من ثم إدخال عامل كيمياوي في المعركة".

وأشارت صندي تلغراف إلى أن قوات النظام السوري -ووفقاً للتقارير- استهدفت مسجد خالد بن الوليد في حي الخالدية بحمص، بعد أن سيطرت على العديد من المباني الرئيسية في حي باب هود المجاور في المدينة القديمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة