قتلى في انفجار بهلمند الأفغانية   
الأحد 1432/9/1 هـ - الموافق 31/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:17 (مكة المكرمة)، 8:17 (غرينتش)
جندي أميركي وجنود أفغان يحرسون مقر حاكم مديرية وادي أرغنداب (الفرنسية)

قتل عدد من أفراد الشرطة الأفغانية في انفجار وقع بولاية هلمند جنوب البلاد، بعد يوم من الإعلان عن مقتل جنديين من القوات الدولية ومترجم وخمسة من أفراد الجيش الأفغاني في انفجار بولاية بكتيا.
 
فقد أعلن المتحدث باسم حاكم ولاية هلمند داود أحمدي أن ستة من رجال الشرطة الأفغانية قتلوا وأصيب 12 شخصا آخرين -بينهم ثلاثة مدنيين أحدهم طفل في العاشرة من العمر- اليوم الأحد في انفجار سيارة ملغومة يقودها مسلح في لشكرغاه عاصمة الولاية، وأن عربة تابعة للشرطة احترقت بالكامل في الحادث.
 
وأضاف أن الانفجار وقع أمام مكتب قائد الشرطة المحصن أمنيا أثناء دخول سيارة للشرطة إلى الموقع.
 
يشار إلى أن لشكرغاه كانت واحدة من المناطق السبع التي شملتها المرحلة الأولى من عملية نقل السلطة الأمنية إلى القوات الحكومية في إطار الانسحاب التدريجي للقوات الأجنبية من أفغانستان بحلول العام 2014.
 
وتعتبر هلمند واحدة من أكثر الولايات اضطرابا في الجنوب الأفغاني حيث شهدت أقوى المعارك بين القوات الدولية ومقاتلي حركة طالبان، كما أن هجوم اليوم في لشكرغاه يأتي بعد سلسلة من الاغتيالات والعمليات المسلحة التي طالت مناطق عديدة في الجنوب.
 
انفجار لغم
ومن آخر هذه العمليات مقتل 17 مدنيا -بينهم نساء وأطفال- يوم الجمعة الماضي بهلمند في انفجارين أحدهما أصاب حافلة صغيرة كانت متجهة من منطقة نهر السراج إلى لشكرغاه حين اصطدمت بلغم كان مزروعا في المنطقة.
 
كما ذكر قائد في شرطة الطرق السريعة أن قوات الأمن تعرضت لدى وصولها إلى المكان لهجوم من حركة طالبان، لافتا إلى أن الدمار الذي سببه الانفجار جعل من الصعب تحديد عدد من كانوا على متن الحافلة.
 
كما انفجرت قنبلة مزروعة على الطريق في جرار بمنطقة جارمسير جنوبي لشكرغاه، مما أسفر عن مقتل مدني وإصابة أربعة آخرين بينهم طفل.
 
نقل السلطة الأمنية إلى القوات الأفغانية
في مزار شريف بولاية بلخ الأسبوع الماضي (رويترز)
قوات إيساف
من جهة أخرى، قتل جنديان من قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) العاملة في إطار القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن بأفغانستان (إيساف) ومترجم، بالإضافة إلى مقتل خمسة من الجيش الوطني الأفغاني وجرح اثنين في انفجار عبوة ناسفة أمس السبت بولاية بكتيا جنوب شرق البلاد.
 
وذكرت مصادر إعلامية محلية عن ناطق عسكري أفغاني قوله إن عبوة ناسفة انفجرت في قرية غوغر بمديرية زرمت في بكتيا أثناء محاولة قوة مشتركة من إيساف والجيش الأفغاني تفكيكها.
 
وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم حيث قال الناطق باسم الحركة ذبيح الله مجاهد إن سبعة جنود أفغان وأربعة جنود ومترجم مع قوات إيساف قتلوا في الانفجار وفي الاشتباك الذي وقع مع عناصر من الحركة في المكان نفسه.
 
اعتقال ضابط
وكانت المخابرات الأفغانية قد أعلنت السبت أيضا اعتقال ضابط عسكري كبير له ارتباطات مع طالبان وبخطط لهجمات في مناطق مختلفة حساسة.
 
ونقلت وسائل إعلام أفغانية عن الناطق باسم الوكالة لطف الله ماشال أن الضابط -ويدعى غل محمد- اعتقل بتهمة التخطيط لهجمات إرهابية في مناطق تضم مكاتب حكومية وأجنبية حساسة.
 
وأشار المتحدث إلى وجود صلات بين الضابط المعتقل مع قائديْن للمسلحين بولاية نورستان شرقي البلاد حيث قدم لهما معلومات أمنية حساسة مقابل مبلغ من المال، مشيرا إلى أن مسلحي طالبان يحاولون شن هجمات على المناطق التي تسلمت القوات الأفغانية المسؤولية الأمنية فيها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة