الحيرة بين الظاهر والخفي في المواقف اللبنانية   
الجمعة 1427/12/2 هـ - الموافق 22/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:28 (مكة المكرمة)، 8:28 (غرينتش)

اهتمت الصحف الخليجية الصادرة اليوم الجمعة بالشأن اللبناني، فرأت إحداها أن الإنسان يحار بين ظاهر مواقف الأطراف اللبنانية وما تخفيه، كما نال الشأن الفلسطيني نصيبه من الاهتمام، بالإضافة إلى مواضيع أخرى.

"
بين الظاهر والمخفي يستمر اعتصام المعارضة بينما الأكثرية تشحذ سيوفها وتتهيأ للرد الذي بدت بشائره عبر الدعوة إلى محاكمة رئيس البلاد إميل لحود بتهمة خرق الدستور
"
الوطن السعودية
الظاهر والمخفي

قالت صحيفة الوطن السعودية إن الأزمة اللبنانية الداخلية قد طالت، وإنه بات على الأطراف المتصارعة الاحتكام إلى لغة العقل من أجل خلاص بلدهم.

ورأت أن ما سمته "التشاؤل" الذي تحدث عنه الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى لم يصل إلى التفاؤل المنشود، منبهة إلى أن ظاهر الأمور يوحي بأن كل الفئات اللبنانية من المعارضة فضلا عن الأكثرية تتفق لفظيا على المحكمة الدولية، وهي ضد أي تصعيد يصل إلى حدود الاشتباك العسكري، والخلاف بنظرها يقتصر على تفاصيل حكومة الوحدة الوطنية وأيهما يتم أولا انتخابات برلمانية مبكرة أم انتخابات رئاسية.

وقالت الوطن إن الاتفاق وصل إلى حد بات معه المراقب يحار بين من يصدق ومن يكذب، خاصة أن الطرفين مع المبادرة العربية ويشجعانها ويريدان الوصول عبرها إلى الحل المنشود.

غير أن الصحيفة ترى أن المخفي قد يكون الأخطر، وفي تفاصيله يكمن الشيطان، لأنه لا الأكثرية تفصح عما تريده، ولا المعارضة توضح إستراتيجيتها المستقبلية.

وخلصت إلى أن بين الظاهر والمخفي يستمر اعتصام المعارضة بينما الأكثرية تشحذ سيوفها وتتهيأ للرد الذي بدت بشائره عبر الدعوة إلى محاكمة رئيس البلاد إميل لحود بتهمة خرق الدستور.

الجوهري في الشأن الفلسطيني
قالت صحيفة الخليج الإماراتية إن جميع الأطراف في فلسطين يجمعون على أن هدفهم الأساسي هو الحصول على حقوق الشعب الفلسطيني، ولكنهم يختلفون في الطرق المؤدية إلى ذلك، كما أنهم في معترك المنازلة السياسية ينسون هذا الأمر الجوهري.

ورأت الصحيفة أنه سواء كان هؤلاء يؤمنون بالمقاومة العسكرية سبيلا، أو بالمقاومة السياسية والعمل الدبلوماسي طريقا، فإنهم لن يحققوا شيئا ما داموا مختلفين وما لم يكن لديهم برنامج موحد.

ورأت الخليج أنه مع افتراض رغبة إسرائيل في الوصول إلى حل، لن تدخل في اتفاقات مع الفلسطينيين إذا ما وجدتهم منقسمين على أنفسهم انقساما كبيرا.

"
سواء كان هؤلاء يؤمنون بالمقاومة العسكرية سبيلا، أو بالمقاومة السياسية والعمل الدبلوماسي طريقا، فإنهم لن يحققوا شيئا ما داموا مختلفين وما لم يكن لديهم برنامج موحد
"
الخليج الإماراتية
وقالت الصحيفة إن من ينظر في حال الفلسطينيين، يظن أن إسرائيل على وشك أن تقدم إليهم ما يطمحون إليه، لو أنهم أحسنوا اختيار ممثليهم، متسائلة لماذا الصراع على الشكل إن لم يؤثر في الجوهر؟

لقاء سري في شرم الشيخ
افتتحت صحيفة الرأي العام الكويتية نبأ لقاء سري روت أنه عقد الثلاثاء الماضي في شرم الشيخ بين رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت بنفى مقربين من رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة له نفيا قاطعا.

وقالت الصحيفة إنهم أكدوا لها أن هذا "الخبر عار من الصحة تماما ولا لزوم حتى للرد عليه خاصة أن مواقف الرئيس السنيورة من إسرائيل معروفة للقاصي والداني".

ولكن الصحيفة أصرت على نشر الخبر الذي أسندته إلى وكالة الأنباء الفلسطينية "معا" (المسقلة) التي نقلت بدورها عن مصدر عربي وصفته بأنه واسع الاطلاع أن "اللقاء السري بين السنيورة وأولمرت، كان بحضور المستشار السياسي للرئيس المصري أسامة الباز ورئيس مجلس الأمن القومي السعودي الأمير بندر بن عبد العزيز"، الذي قالت إنه كلف من قبل حكومته بإجراء الاتصالات مع الإسرائيليين لترتيب اللقاء.

وأوردت الصحيفة أن الاجتماع الذي عقد في استراحة الرئيس المصري، "ضمانا للسرية استغرق خمس ساعات وتناول موضوع التنسيق والتعاون بين مصر والسعودية وإسرائيل والقوى المتحالفة معها في لبنان لمواجهة الخطر المشترك الذي يشكله محور طهران- دمشق، وما يدور في فلكه حزب الله وحركتا حماس والجهاد الإسلامي".

وحدة الأمة في مواجهة التحديات
الشرق
القطرية تحدثت عن أعمال الدورة السادسة للمؤتمر القومي الإسلامي التي تستضيفها الدوحة هذه الأيام وتعقد لأول مرة خارج لبنان.

ورأت أن الشقاق والخلاف بين التيارين القومي والإسلامي لا يخدم سوى أعداء الأمة الذين يتربصون بها.. وهو أمر غير مقبول في هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها الأمة بالكثير من المخاطر من كل حدب وصوب في العراق وفلسطين ولبنان والسودان..

وقالت الشرق إنه قد حان الوقت لجمع الصف العربي من القاعدة إلى القمة، ورأت أن التزام هذا المؤتمر بطريق الحوار للم الشمل يسير في الطريق الصحيح، مشيرة إلى أن الآمال معقودة على مثل هذه التجمعات بأن تشكل الأساس الذي تبني عليه الأمة وحدتها لمواجهة التحديات.

في هذا الإطار قالت صحيفة الوطن القطرية إن احتضان الدوحة لهذا المؤتمر يمثل تعبيرا عن توق واسع وعارم لوقف الانقسامات ولجم عمليات الفرز والتصدع، بغية التوصل إلى أمة يقظة قادرة على مواجهة التحديات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة