تعاون أميركي فرنسي بعد هجومي أورلاندو وباريس   
الأربعاء 1437/9/10 هـ - الموافق 15/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 6:56 (مكة المكرمة)، 3:56 (غرينتش)

اتفق الرئيسان الأميركي باراك أوباما والفرنسي فرانسوا هولاند على تعزيز التعاون بين أجهزة بلديهما في مواجهة التهديد "الإرهابي" الذي يتطور باستمرار.

وقال البيت الأبيض إن الرئيسين ناقشا أمس الثلاثاء هجومي باريس وفلوريدا، وأضاف "أكد الزعيمان التزامهما المشترك بتفكيك وتدمير تنظيم الدولة الإسلامية والوقوف ضد آفة الإرهاب الأوسع".

وأعلن البيت الأبيض أمس الثلاثاء أن المسؤولين الأميركيين على اتصال بنظرائهم الفرنسيين للتعاون معهم في التحقيقات المتعلقة بمقتل شرطي فرنسي وزوجته على يد مسلح أمس الأول الاثنين شمال غرب باريس.

وأوضح المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست في موجز صحفي أن بلاده "ستفعل كل ما في وسعها لمساعدة السلطات الفرنسية أثناء التحقيق، وأن المسؤولين في البلدين سيقومون بما يعتقدون أنه ضروري لاستمرار حماية بلادهم".

من جهته، أكدت الرئاسة الفرنسية في بيان لها أن "فرنسا وحلفاءها مستمرون في مواجهة البربرية بقوة الديمقراطيات".

يذكر أن شابا من أصل أفغاني يدعى عمر متين (29 عاما) شن هجوما ببندقية رشاشة ومسدس على ملهى ليلي للشواذ في الساعات الأولى من الأحد الماضي وقتل 49 شخصا وجرح 53 آخرين في أورلاندو بالولايات المتحدة قبل أن تقتله الشرطة، بينما أقدم رجل يدعى أبو عبد الله لعروسي على قتل شرطي بلباس مدني وشريكته غرب باريس أول أمس الاثنين، وتبنى تنظيم الدولة الهجومين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة