استسلام بوسني يشتبه بتورطه في تفجيرات مدريد   
السبت 26/2/1425 هـ - الموافق 17/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صور عدد من المشتبه بتورطهم في تفجيرات مدريد (الفرنسية)
استسلم رجل بوسني يشتبه بتورطه في تفجيرات مدريد مساء أمس إلى الشرطة في مطار باراخاس بالعاصمة الإسبانية.

وقال مسؤول بوزارة الداخلية الإسبانية إن البوسني سانيل سيكيريتشا اعتقل فور وصوله المطار على متن رحلة تابعة لشركة "كي آل أم" قادمة من أمستردام.

وكانت الشرطة الإسبانية نشرت قوة أمنية كبيرة عند سلم الطائرة حيث كان ينتظره رجال استخبارات باللباس المدني. ونزل سيكيريتشا (24 عاما) من الباب الخلفي للطائرة ووضع فورا في شاحنة للشرطة.

وكان سيكيريتشا أبلغ وكالة أسوشيتد برس للأنباء في وقت سابق أنه سمع من وسائل الإعلام أن السلطات الإسبانية تشتبه بصلته بالتفجيرات وأنه سيسلم نفسه إليها لتوضيح الأمر.

وقد نفى أي صلة له بالتفجيرات وقال إنه كان في السويد يوم وقوع التفجيرات في 11 مارس/ آذار الماضي.

ويشتبه في أن لهذا الرجل البوسني المولود في موستار علاقات مع مشتبه به محتجز حاليا في إطار التحقيق حول تفجيرات مدريد وهو المغربي فؤاد المرابط, بحسب مصدر قضائي.

وقال مصدر أمني إنه قد يكون على علاقة أيضا بإسلاميين متورطين في التفجيرات مع إسبان يشتبه بأنهم أخفوا العبوات الناسفة المستخدمة في تلك التفجيرات التي أسفرت عن مقتل 191 شخصا.

وكانت الأجهزة الأمنية الإسبانية اعتقلت أمس مصريا وسعوديا ومغربيا مشتبها بهم في سياق التحقيق في تلك التفجيرات، ليرتفع بذلك عدد المعتقلين في هذه القضية إلى 22. ولم توجه التهم رسميا بعد لأي منهم.

ويمثل المغاربة أغلب المشتبه بهم حتى الآن في تحقيق إسبانيا، لكن السلطات تقول إن تونسيا وسوريا لعبا أيضا دورين محوريين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة