فقدان ستة جنود بريطانيين بأفغانستان   
الأربعاء 13/4/1433 هـ - الموافق 7/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:31 (مكة المكرمة)، 11:31 (غرينتش)

الخسارة هي الأفدح في صفوف الجيش البريطاني منذ عام 2006 (الفرنسية)

أعلنت وزراة الدفاع البريطانية عن فقدان ستة من جنودها واعتبرتهم في عداد القتلى بعد انفجار استهدف مدرعتهم في هلمند بجنوبي أفغانستان، في السياق قتل أربعة مدنيين وأضيب آخرون بانفجار في ولاية قندهار الحدودية مع باكستان.

 

وأوضحت الوزارة أن الجنود كانوا يقومون بدورية عندما أصيبت عربتهم المدرعة بانفجار.

 

وأعلن وزير الدفاع فيليب هاموند في بيان أن "هذا الحادث المأساوي يذكرنا بالمخاطر التي يواجهها كل يوم الرجال والنساء في القوات المسلحة في أفغانستان".

 

وفي حال تأكد مقتل الجنود رسميا فإنها ستكون أكبر خسارة للجنود البريطانيين منذ عام 2006 وسترفع الحصيلة الرسمية للعسكريين البريطانيين الذين قتلوا منذ غزو أفغانستان في العام 2001 إلى 400 قتيل.

 

وتعد بريطانيا التي تنشر 9500 جندي في أفغانستان الدولة الثانية في حجم المساهمة في قوة الحلف الأطلسي في أفغانستان (إيساف) بعد الولايات المتحدة التي تنشر قرابة مائة ألف جندي على الأرض. ومن المقرر أن يتم سحب كامل القوات القتالية البريطانية من أفغانستان بحلول نهاية 2014.

 

قتلى مدنيون
ومنذ عشر سنوات والقوات الأجنبية تحارب حركة طالبان في أفغانستان بعد إطاحتها من الحكم في العام 2001 من خلال تحالف بقيادة الولايات المتحدة.

 

في غضون ذلك صرح مسؤول حكومي اليوم بأن دراجة بخارية مفخخة انفجرت بجنوبي أفغانستان بالقرب من الحدود الباكستانية، مما أسفر عن مقتل أربعة مدنيين وإصابة ثمانية آخرين.

 

وقال برويز نجيب -أحد كبار المسؤولين بمكتب حاكم الولاية- إن القنبلة انفجرت فى مكان مزدحم فى منطقة سبين بولداك بولاية قندهار وأضاف "سيدة وطفل كانا ضمن القتلى الأربعة في الانفجار".

 

وأشار إلى أن سبعة آخرين وأحد رجال شرطة الحدود أصيبوا أيضا فى الانفجار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة