آتشه الحرة تعلن حل جناحها العسكري   
الثلاثاء 1426/11/27 هـ - الموافق 27/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:01 (مكة المكرمة)، 15:01 (غرينتش)
30 عاما قضتها حركة آتشه في مواجهة مع القوات الحكومية (رويترز-أرشيف)
أعلنت حركة آتشه الحرة حل جناحها العسكري بموجب اتفاق السلام الموقع في أغسطس/آب الماضي مع الحكومة الإندونيسية.
 
ويتزامن الإعلان مع مرور عام واحد على وقوع كارثة تسونامي التي أودت بحياة أكثر من 200 ألف شخص في جنوب شرق آسيا، كان لإندونيسيا النصيب الأكبر في الأضرار إذ سقط فيها أكثر من ثلثي القتلى.
 
وقال الناطق باسم حركة آتشه سفيان داود في مؤتمر صحفي "باسم مقاتلي حركة آتشه الحرة, أتشرف بإعلان تسريح وحل قوات آتشه المسلحة الوطنية".
 
وأشار داود إلى أن تنفيذ هذا القرار أصبح فوريا وأن الحركة ستدفع بكل قواها من أجل إحلال السلام في الإقليم، وأضاف "نبقى أوفياء لتعهدنا بتطبيق الاتفاق الذي نحترم بنوده".
 
وبموجب الاتفاق يتلقى المسلحون السابقون -وعددهم نحو ثلاثة آلاف نزعوا أسلحتهم وتم العفو عنهم- "مساعدة اقتصادية" تبلغ نحو 100 دولار لتسهيل انتقالهم إلى الحياة المدنية.
 
يذكر أن الحركة وجناحها العسكري خاض منذ 30 عاما تمردا مسلحا من أجل استقلال إقليم آتشه عن جاكرتا. وكان المتمردون ألقوا آخر أسلحتهم يوم 19 ديسمبر/كانون الأول الجاري تحت إشراف المراقبين الدوليين من بعثة مراقبة السلام التي يرأسها الاتحاد الأوروبي.
 
يأتي ذلك التزاما بالاتفاق الذي وقع في هلسنكي يوم 15 أغسطس/آب الماضي بين الحكومة الإندونيسية والحركة هدفه وقف الحرب التي أوقعت نحو 15 ألف قتيل وآلاف الجرحى منذ العام 1976.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة