مجلس الدولة الجزائري يجيز شرعية انتخاب بن فليس   
الأحد 1424/8/24 هـ - الموافق 19/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أقر مجلس الدولة الجزائري شرعية مؤتمر عقدته جبهة التحرير الوطني أعلن خلاله رسميا رئيس الوزراء السابق علي بن فليس مرشحا من الحزب لانتخابات الرئاسة المتوقع إجراؤها العام المقبل.

وعقدت الجبهة اجتماعا استثنائيا قبل أسبوع رغم الحظر الحكومي المفروض على ذلك، وكانت إحدى محاكم العاصمة أصدرت مطلع الشهر الجاري قرارا بمنع انعقاد المؤتمر الاستثنائي للحزب.

وأوضح بن فليس في بيان وصلت الجزيرة نسخة منه أن مجلس الدولة أقر أمس السبت إلغاء قرار المنع هذا، واعتبر أن "القرار يعيد شرعية القانون ويؤكد ثقتنا في عدالة بلادنا".

وانسحبت جبهة التحرير الوطني من الائتلاف الحاكم برئاسة بوتفليقة، وقالت إنه لا يمكنها الاستمرار في ائتلاف يقوده رئيس يقمع المبادئ الديمقراطية والأحزاب لكي يضمن إعادة انتخابه رئيسا للبلاد.

ويتنافس بوتفليقة وبن فليس الذي أقيل في مايو/ أيار الماضي في الانتخابات الرئاسية التي تجرى في أبريل/ نيسان القادم. لكن بوتفليقة لم يعلن رسميا حتى الآن ترشيح نفسه في الانتخابات. يذكر أن الرجلين ينتميان لحزب جبهة التحرير الوطني، أكبر الأحزاب الجزائرية.

ويحظى حزب جبهة التحرير الوطني بأغلبية في البرلمان، وقد ظل الحزب الحاكم في الجزائر معظم المرحلة التي تلت استقلال الجزائر عن فرنسا عام 1962، كما كان الحزب الوحيد في البلاد حتى عام 1989.

عبد العزيز بوتفليقة ومحمد خاتمي في لقاء نادر بينهما (رويترز-أرشيف)
بوتفليقة في إيران
في هذه الأثناء بدأ الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة السبت زيارة رسمية لإيران هي أول زيارة يقوم بها رئيس جزائري لطهران منذ أن زارها الرئيس الأسبق الشاذلي بن جديد عام 1982.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس الجزائري الذي وصل على رأس وفد كبير, نظيره الإيراني محمد خاتمي رسميا اليوم الأحد لإجراء محادثات تتناول العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها.

وكانت العلاقات بين البلدين متينة ومثلت الجزائر المصالح الأميركية في إيران منذ انقطاع العلاقات الدبلوماسية بين طهران وواشنطن في السابع من أبريل/ نيسان عام 1980 وقامت بدور الوسيط في الإفراج عن 50 دبلوماسيا أميركيا احتجزوا رهائن في طهران في الرابع من نوفمبر/ تشرين الثاني 1979.

وقطعت العلاقات بين طهران والجزائر عام 1993، بعد أن اتهمت السلطات الجزائرية إيران بدعم الجبهة الإسلامية للإنقاذ وهو ما نفته طهران.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة