الوصل الإماراتي يقيل الأسطورة مارادونا   
الأربعاء 1433/8/21 هـ - الموافق 11/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 5:50 (مكة المكرمة)، 2:50 (غرينتش)

فاجأ نادي الوصل الإماراتي الأوساط الرياضية الإماراتية والعالمية بإصداره قرارا بإقالة المدير الفني لفريق كرة القدم الأسطورة دييغو أرماندو مارادونا الذي تلقى النبأ وهو يقضي إجازته في الأرجنتين.

وقال مصدر مسؤول في النادي إن "النادي قرر الاستغناء عن خدمات مارادونا، والاستغناء عن خدمات الجهاز الفني المعاون بالكامل بعد موسم واحد فقط".

وذكر المصدر أن "القرار اتخذ في اجتماع مجلس إدارة النادي الذي انعقد مساء الثلاثاء، وتم بالتراضي بين الطرفين، بعد دراسة شاملة وتقييم كامل لعام كامل قضاه مارادونا وجهازه في قيادة الفريق".

وأشار المصدر إلى أن "أسباب القرار سوف تعلن في مؤتمر صحفي سيعقد في أقرب وقت ممكن"، مشيرا إلى أن "لجنة كرة القدم في النادي تدرس أسماء جديدة لتولي مسؤولية قيادة الفريق".

وكان نادي الوصل تعاقد مع مارادونا في يونيو/حزيران من العام الماضي لمدة عامين، ويأتي القرار لينهي علاقة مارادونا بالنادي قبل عام من انتهاء عقده.

وتلقى مارادونا (51 عاما) خبر إنهاء التعاقد وهو يقضي إجازته السنوية الأولى في الأرجنتين، وكان مقررا أن يعود للإمارات نهاية الشهر الجاري ليواصل مهمته في قيادة الفريق، وفي آخر تصريح للأسطورة قبل مغادرة دبي قال إنه "متمسك بالبقاء مع الوصل حتى صيف العام المقبل".

ووصف القرار بأنه مفاجأة، إذ صدر بعد أقل من شهر من قرار مجلس الإدارة الجديد للنادي بإبقاء مارادونا حتى نهاية عقده منتصف العام المقبل.

ولم يحقق مارادونا أي بطولة مع الوصل في العام الذي قضاه مع الفريق، إذ خرج الفريق في وقت مبكر من مسابقة الكأس، وحصل على المركز الثامن في الدوري الإماراتي، وخرج من الدور نصف النهائي لكأس الرابطة بالإمارات.

كما فشل الوصل بقيادة مارادونا في الفوز ببطولة الأندية الخليجية، وخسر في المباراة النهائية التي أقيمت على أرضه وسط جمهوره.

وتعرض مارادونا لهجوم شديد أكثر من مرة من قبل أنصار الوصل بالإمارات، الذين نشروا على الموقع الإلكتروني للنادي رسائل تصفه بأنه "مدرب فاشل" وأن الأسطورة "سوف يخرب النادي، وأن أداءه الهزيل سوف يدمر الفريق".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة