المبعوث الأممي إلى لبنان يعتزم الاستقالة   
السبت 8/8/1437 هـ - الموافق 14/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 2:20 (مكة المكرمة)، 23:20 (غرينتش)

أعلن استيفان دوغريك المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن تيري رود لارسن ممثل الأمين العام الخاص لتنفيذ القرار 1559 في لبنان يعتزم تقديم استقالته من منصبه اعتبارًا من نهاية الشهر الجاري.

وقرار 1559 أصدره مجلس الأمن في الثاني من سبتمبر/أيلول 2004 مطالباً جميع القوات الأجنبية المتبقية بالانسحاب من لبنان، وحل جميع المليشيات المسلحة في البلاد.

وقال دوغريك -في مؤتمر صحفي عقده بمقر الأمم المتحدة في نيويورك الجمعة- إن لارسن أعلن قراره هذا في جلسة مشاورات مغلقة عقدها مجلس الأمن الدولي حول لبنان.

وأضاف أن جيفري فيلتمان وكيل الأمين العام للشؤون السياسية سيتولى بشكل مؤقت مهام منصب لارسن، لحين تعيين مبعوث جديد.

وفي تصريحات للصحفيين عقب انتهاء جلسة المجلس، قال تيري لارسن إن بان كي مون بإمكانه تعيين مبعوث جديد أو الانتظار لحين تولي الأمين العام الجديد للأمم المتحدة مهامه في يناير/كانون الثاني المقبل، ويقوم هو باختيار مبعوث أممي آخر في لبنان.

وتأتي استقالة لارسن بعد 12 عاما قضاها في منصبه، وعقب تقديمه الجمعة آخر إفادة له أمام مجلس الأمن الدولي حول تنفيذ القرار 1559 في لبنان.

كما قال لارسن في إفادته لأعضاء المجلس "لقد شغلت منصب مبعوث الأمين العام لتنفيذ القرار 1559 لمدة 12 عاماً، وأود الآن أن أكرس المزيد من الوقت لعمل (آخر) بمعهد السلام الدولي للصحافة، لذلك فقد طلبت من الأمين العام التخفف من واجباتي كمبعوث خاص له في 31 مايو/أيار من هذا العام".

وجدد الممثل الأممي في إفادته دعواته السابقة للقادة اللبنانيين بضرورة تنحية خلافاتهم الحزبية جانباً، من أجل إفساح الطريق لانتخاب رئيس للجمهورية.

وحذر لارسن من خطورة مواصلة حزب الله اللبناني تورطه في الصراع بسوريا وتداعيات التوترات الطائفية والإقليمية مما يزيد من حدة التوتر في لبنان".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة