هيلاري تعتذر عن تصريحات زوجها وتتخلى عن مساعدة لها   
الجمعة 1429/3/8 هـ - الموافق 14/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:19 (مكة المكرمة)، 21:19 (غرينتش)
اعتذار هيلاري ترافق مع تذكير بتاريخ عائلة كلينتون المدافع عن القيم الإنسانية (رويترز)

اعتذرت السيناتورة الأميركية هيلاري كلينتون عن تصريحات أطلقها زوجها الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون، فهمت على أنها عنصرية بحق الأميركيين من أصول أفريقية. كما تخلت المترشحة الديمقراطية عن إحدى مساعداتها في الحملة الانتخابية بعد جدل آخر حول العنصرية.

وقدمت هيلاري ليلة الأربعاء اعتذارات وصفت بأنها غير مسبوقة في تاريخ السياسية العنيدة، بعد أن تداولت وسائل إعلام تصريحات كان زوجها الرئيس السابق بيل كلينتون أطلقها عقب الانتخابات التمهيدية في ولاية كارولاينا الجنوبية والتي شهدت منافسة بين هيلاري والمترشح الديمقراطي باراك أوباما الذي فاز بها آنذاك.
 
وذكر الرئيس السابق حينها أنه تنافس في تلك الولاية نفسها مع القس جيسي جاكسون ذي الأصول الأفريقية عام 1984 و1988، وفهمت تعليقات الرئيس السابق بأنها استخفاف بالنصر الذي حققه أوباما.

وفي وقت سابق، انسحبت جيرالدين فيرارو من فريق حملة هيلاري للرئاسة الأميركية بعد الجدل الذي أثارته بقولها إن أوباما خصم كلينتون محظوظ لأنه أسود. وأكد مكتب كلينتون انسحاب فيرارو من الفريق المكلف بتأمين تمويل الحملة، وفقا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وكانت جيرالدين فيرارو وهي مرشحة سابقة لمنصب نائب الرئيس الأميركي مع ولتر مونديل عام 1984، وتنتمي اليوم إلى فريق كلينتون المالي، قالت لإحدى الصحف في كاليفورنيا "لو كان أوباما رجلا ابيضا لما وصل إلى حيث هو الآن، (...) ولو كان امرأة من أي عرق لما وصل إلى حيث هو الآن. فهو محظوظ كونه كذلك".

وأكدت أن هيلاري كلينتون تتعرض للتمييز من قبل وسائل الإعلام. وبدل أن تعتذر فيرارو عما قالته، كررت ما قالته ودافعت عنه الثلاثاء والأربعاء على شاشات التلفزيون.

من جهته وصف باراك أوباما هذه التعليقات بـ"العبثية والسخيفة". وقال في مؤتمر صحفي في شيكاغو الأربعاء "إذا وضعنا لائحة بالنجاحات والعقبات لمعركة رئاسية ما، فلا أعتقد أن اسمي أو لون جلدي سيكونان في عمود  النجاحات".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة