سقوط تسعة قتلى في صفوف طلبة محتجين في غينيا   
الثلاثاء 1427/5/16 هـ - الموافق 13/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:47 (مكة المكرمة)، 8:47 (غرينتش)

لانسانا كونتي يحمل المعارضة مسؤولية تأزيم الأوضاع (الفرنسية-أرشيف) 
سقط تسعة قتلى على الأقل وجرح عشرة آخرون في غينيا عندما فتح جنود النار على طلبة محتجين.

وتأتي احتجاجات الطلبة في إطار إضراب شامل تشهده البلاد الواقعة في غرب القارة الأفريقية منذ خمسة أيام.

وألقت حكومة الرئيس لانسانا كونتي باللوم على المعارضة في إثارة العنف أثناء الاحتجاجات الطلابية.

وبدأ الإضراب في البلاد لأجل غير مسمى احتجاجا على الزيادات الكبيرة في أسعار السلع الأساسية يوم الخميس الماضي.

ويمثل هذا الاحتجاج أحدث تحرك من جانب النقابات العمالية التي تتزعم معارضة الرئيس المريض كونتي.

وأدى الإضراب إلى إغلاق المتاجر والمكاتب الحكومية في شتى أنحاء المستعمرة الفرنسية السابقة.

وتصارع غينيا التي كانت فيما مضى حصنا للاستقرار، تفشي الفساد وانهيار الاقتصاد وجيشا كثير التذمر.

ويخشى مراقبون حدوث فراغ خطير في السلطة إذا توفي الرئيس الذي يعاني من أمراض مزمنة وتجاوز السبعين من عمره.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة