زعيم انفصالي سابق يؤدي اليمين حاكما لآتشه   
الجمعة 1428/1/22 هـ - الموافق 9/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:34 (مكة المكرمة)، 21:34 (غرينتش)
إيرواندي يتعهد بالوفاء لدستور الدولة الإندونيسية (رويترز-أرشيف) 
أدى زعيم انفصالي سابق في حركة آتشه الحرة اليوم اليمين لتولي منصب حاكم الإقليم.
 
وتعهد إيرواندي يوسف (46 عاما) الذي فاز مؤخرا في أول انتخابات على المنصب بالإقليم، بأن يظل وفيا لأيديولوجية ودستور الدولة الإندونيسية.
 
وكان إيرواندي -الذي هرب من السجن بعد أن هدمت أمواج تسونامي أسواره- قد لعب دورا مهما في المفاوضات مع الحكومة الإندونيسية والتي أدت إلى توقيع اتفاقية السلام في هلسنكي في أغسطس/آب من العام الماضي.
 
ودعا وزير الداخلية الإندونيسي محمد معروف الذي حضر حفل أداء اليمين، يوسف ونائبه محمد نزار للعمل مع برلمان الإقليم من أجل تحسين مستوى عيش السكان.
 
وقال "آمل أن يتمكن المحافظ الجديد ومجلس نواب الإقليم من العمل كشركاء وليس كمتنافسين، وأن يؤسسوا لعلاقة متجانسة تكون في مصلحة السكان".
 
وكان إيرواندي قد فاز في الانتخابات الأخيرة التي جرت في ديسمبر/كانون الأول الماضي بعد حصوله على 38% من الأصوات متفوقا على سبعة مرشحين آخرين.
 
وتم إجراء تلك الانتخابات بعد مرور حوالي سنة ونصف من توقيع حكومة جاكرتا وحركة آتشه الحرة هدنة لوقف اقتتال استمر عقدين أودى بحياة 15 ألف شخص.
 
وبموجب اتفاق السلام، سلم المتمردون أسلحتهم وسحبت جاكرتا القوات العسكرية ووحدات الشرطة غير المحلية من الإقليم، وأصدرت عفوا بحق المعتقلين السياسيين والمتمردين المسجونين.
 
كما تخلت حركة آتشه عن المطالبة باستقلال الإقليم الغني بالموارد الطبيعية مقابل منحه حكما ذاتيا أوسع والسماح بقيام أحزاب سياسية محلية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة