جرحى ومعتقلون بمواجهات أثناء تشييع شهيد بالقدس   
الاثنين 1435/11/15 هـ - الموافق 8/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:01 (مكة المكرمة)، 17:01 (غرينتش)

سلمت قوات الاحتلال الإسرائيلي جثمان الشهيد الفلسطيني الفتى محمد سنقرط لعائلته بعد انتهاء عملية التشريح التي تمت بحضور طبيب فلسطيني.

ونقل جثمان الشهيد إلى منزل عائلته في حي وادي الجوز، ثم إلى المسجد الأقصى المبارك حيث أديت عليه صلاة الجنازة التي شاركت فيها جموع كبيرة من الفلسطينيين وفي ظل إجراءات أمنية إسرائيلية مشددة.

وأخذت الجثة بعد الصلاة إلى مقبرة في القدس المحتلة، وخلال نقل الجثمان اشتبك الشبان الفلسطينيون المشاركون في التشييع بقوات الاحتلال، واستهدفت القوات المشيعين بقنابل الغاز المسيلة للدموع وقنابل الصوت والرصاص المعدني، ما أدى لسقوط عشرات الجرحى وخاصة داخل المقبرة.

وأفادت مراسلة الجزيرة في القدس المحتلة جيفارا البديري بأن الاحتلال اعتقل عددا من الشبان.

واستشهد محمد سنقرط (16 عاما) أمس متأثرا بجراح أصيب بها الأسبوع الماضي عقب إطلاق جنود الاحتلال النار عليه قرب منزله.

وتتهم عائلة سنقرط الشرطة الإسرائيلية بأنها أطلقت نيرانها على ابنها رغم عدم اندلاع أي مواجهات في منطقة الحادث.

وفي صباح اليوم كانت اندلعت مواجهات في عدة أحياء في القدس المحتلة أصيب بها عدد من الفلسطينيين بجراح متفاوتة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة