كوفي أنان يرد على رسالة أسامة بن لادن   
الثلاثاء 1422/8/20 هـ - الموافق 6/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كوفي عنان
رد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أمس على الاتهامات التي وجهها زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن للمنظمة الدولية عبر رسالة بثتها قناة الجزيرة السبت الماضي، ودافع عن الطابع العالمي للمنظمة الدولية ونفى أنها تمثل الولايات المتحدة.

وصرح مساعد المتحدث باسم الأمم المتحدة مانويل دي ألميدا بأن الأمين العام قرأ تصريحات بن لادن التي نقلتها وسائل الإعلام، "وهو يأمل أن لا تضلل المسلمين والشعوب الأخرى في العالم".

وأضاف أن أنان يأمل أيضا في أن يتفهم الجميع أن الأمم المتحدة "هي تعبير عن إرادة جميع أعضائها... المنظمة عالمية كما ينص على ذلك ميثاق الأمم المتحدة".

وكان بن لادن هاجم في رسالته الأمم المتحدة بشدة، ووصف أمينها العام بـ"المجرم". وقال "هذه هي الأمم المتحدة التي عانينا منها ما عانينا، فلا يذهب إليها مسلم بحال من الأحوال، ولا يذهب إليها عاقل، وإنما هي أداة من أدوات الجريمة. نذبح في كل يوم ولا تحرك ساكنا".

وأكد ألميدا أن "الأمم المتحدة لا تمثل أي ثقافة بعينها ولا وجهات نظر دولة واحدة عضو فيها". وأضاف "أن قراراتها وأعمالها هي قرارات وأعمال الدول الأعضاء التي تعمل معا لتحقيق أهدافها المشتركة القائمة على قيم المساواة والتسامح والاحترام المتبادل والكرامة الإنسانية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة