حملة بمصر لكسوة اللاجئين السوريين   
الخميس 18/6/1435 هـ - الموافق 17/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:01 (مكة المكرمة)، 19:01 (غرينتش)

راوية أديب-القاهرة

تعمل مؤسسات خيرية بمصر على تغطية احتياجات اللاجئين السوريين في البلاد والذين يقدر عددهم بنحو 300 ألفا معظمهم لم يُسجلوا في كشوف المفوضية العليا لشؤون اللاجئين.

وإلى جانب الجهود الخيرية المبذولة لتوفير الغذاء أطلقت مؤسسة "فرد" حملة لتوزيع الملابس على عائلات سورية متواجدة في مدينة السادس من أكتوبر الواقعة غربي العاصمة القاهرة.

وخلال الأسبوع الماضي وزعت المؤسسة الملابس على نحو 300 أسرة سورية. ويؤكد علي أحمد -المشرف الميداني على الحملة- أن "فرد" سبق أن نظمت سلسلة من الفعاليات لإغاثة اللاجئين السوريين الذين غادروا بلادهم فرارا من الحرب التي يشنها نظام بشار الأسد على الثوار.

صدى واسع
ويقول إن الحملة أخذت صدى واسعا وإن نتائجها فاقت المتوقع حيث غطت احتياجات 330 أسرة سورية من الملابس في حين كانت تهدف لكسوة مائتي عائلة فقط.

ويتراوح أفراد الأسر السورية التي تمت كسوتها من أربعة إلى سبعة مما يعني أن الحملة وفرت الملابس لأكثر من ألف شخص.

وعن آلية التسجيل والمستفيدين من هذه الحملة، يقول أحمد إنه "يكفي اصطحاب صورة جواز سفر معيل الأسرة للاستفادة بقطعتين لكل فرد.

اللاجئات السوريات حصلن على ملابس لأفراد أسرهن من المعرض (الجزيرة)

ويوضح -في حديث للجزيرة نت- أن الحملة بدأت في مدينة السادس من أكتوبر لكونها أحد أهم أماكن تجمع السوريين، لكن هناك خططا للتوسع لاحقا، على حد قوله.

ويضيف أن الحملة بدأت بجمع الملابس من المتبرعين لكافة الأعمار ثم تخلصت مما لا يصلح منها ووزعت الباقي على المستحقين بعد غسله.

وتقول المتطوعة ياسمين إن الحملة نظمت بجهود ما يقارب 15 متطوعاً من المصريين والسوريين تمت دعوتهم عن طريق موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

فرز وتقسيم
وتضيف أن الملابس تم تقسيمها لصيفية وشتوية وفرزها حسب الجنس والمراحل العمرية، قائلة إن السيدات كن أكثر إقبالا على الحملة من الرجال.

وتوافدت أعداد كبيرة من السوريين على معرض نظمته الحملة لتوزيع الملابس. وتقول أم بلال إنها اختارت ملابس لأبنائها وحفدتها.

وتضيف أن المعرض مثل فرصة للاجئين السوريين لأن الملابس في مصر غالية جدا، مضيفة أن مؤسسة فرد تواصلت معها وأخبرتها بتنظيم الحملة.

وتروي أم عبد الله قصة معاناتها هي وأفراد عائلتها الذين أصبحوا بلا معيل ووجدوا في المعرض سنداً لهم في ظل الغلاء في مصر.

وتقول للجزيرة نت إن عائلتها تتكون من 12 شخصا ولم تصطحب ملابسها أثناء الخروج من سوريا، مما يعكس أهمية هذا المعرض بالنسبة لهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة