احتجاج بمصر ضد تهجير الفلسطينيين   
الجمعة 1431/5/17 هـ - الموافق 30/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:21 (مكة المكرمة)، 7:21 (غرينتش)
المحامون أدانوا موقف الحكومة المصرية والحكومات العربية المتخاذل (الجزيرة نت)

الجزيرة نت-القاهرة
 
أدان محامون مصريون موقف الحكومة المصرية والحكومات العربية الذي وصفوه بـ"المتخاذل" أمام الممارسات الإسرائيلية الرامية إلى تهجير الفلسطينيين من الضفة الغربية وتكرار مأساة الفلسطينيين زمن النكبة.
 
جاء ذلك خلال وقفة احتجاجية نظمها العشرات من شباب المحامين المصريين أمس أمام مقر نقابتهم بوسط القاهرة ضد مساعي الاحتلال الإسرائيلي لتهجير فلسطينيي الضفة المحتلة.
 
وأكد المحامون أهمية مبادرة الأنظمة العربية وجامعة الدول العربية للتصدي لذلك، وعدم الصمت على ما أعلنه "العدو الصهيوني" من تهجير للفلسطينيين والذي بدأ بالفعل في تنفيذه على الأرض.
 
وقال محمد الدماطي مقرر لجنة الحريات التي نظمت الوقفة الاحتجاجية إن استمرار الصمت العربي الرسمي على مثل هذه الإجراءات يعطي الضوء الأخضر للاحتلال لمواصلة الاعتداء على المقدسات والحقوق الفلسطينية، مشددا على رفضه أي مبررات رسمية عربية تجاه ما أسماها بوقاحة "العدو الصهيوني".
 
وردَّد المتظاهرون هتافات تندد بـ"الكيان الصهيوني"، منها "لا لتهجير فلسطينيي الضفة" و"تسقط الصهيونية" و"بالروح بالدم نفديك يا فلسطين" و"يا حكومات عربية جبانة.. مين هيساند القدس سوانا".
 
كما ورفعوا لافتات تضامنية مع القدس كتب على بعضها "طلبنا الأصيل قطع العلاقات مع العدو الصهيوني" و"لا للإرهاب الصهيوني" و"لا للتعدي على المقدسات الفلسطينية".
 
وطالب المحامون السلطات المصرية باتخاذ موقف حاسم تجاه "الكيان الصهيوني"، ووقف تصدير الغاز له، وقطع العلاقات الرسمية، وسحب السفير المصري من تل أبيب، وطرد السفير الإسرائيلي من مصر.
 
وشن محمد الدماطي هجوما على نقيب المحامين حمدي خليفة الذي تم اختياره لخوض انتخابات مجلس الشورى المصري ممثلا للحزب الوطني الحاكم، منتقدا عدم مشاركته في الوقفة رغم وجوده بمقر النقابة.
 
وقال إن التاريخ سيسجِّل له محاربته للدور الوطني والقومي لنقابة المحامين التي تحولت في عهده إلى مؤسسة تابعة للحزب الحاكم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة