الخرطوم ترفض القوات الدولية بدارفور وتهدد الاتحاد الأفريقي   
السبت 1427/2/3 هـ - الموافق 4/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:26 (مكة المكرمة)، 21:26 (غرينتش)
قوات الاتحاد الأفريقي لم تفلح حتى الآن بإرساء الاستقرار في دارفور (الفرنسية-أرشيف)

قال وزير الدولة في الخارجية السودانية السماني الوسيلة إن الحكومة هددت بالانسحاب من الاتحاد الأفريقي إذا وافق على تحويل مهمة قواته في إقليم دارفور إلى الأمم المتحدة.
 
ونقل مراسل الجزيرة في الخرطوم عن الوزير السوداني رفض الخرطوم دخول قوات دولية إلى الإقليم المضطرب.
 
يأتي هذا التطور فيما ذكرت صحيفة واشنطن بوست الصادرة اليوم أن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان اقترح أن تقدم القوى الغربية إسنادا جويا لقوات الاتحاد الأفريقي في دارفور.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن أنان اقترح ذلك في رسالة سرية كتبها للسفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون بولتون. وفي مقابلته مع الصحيفة قال بولتون إنه لا يعتبر رسالة أنان دعوة واضحة لدعم جوي أميركي.
 
وأوضح أنه من المبكر الحديث عن دور الولايات المتحدة في دارفور حتى يتمكن المخططون العسكريون التابعون للأمم المتحدة والأميركيون من وضع خيارات يدرسها مجلس الأمن الدولي.
 
كما أشار بولتون إلى أن واشنطن والأمم المتحدة تناقشان احتمال فرض حظر على الطيران السوداني في دارفور. 

وقد تداولت الأمم المتحدة مؤخرا مقترحا يقضي بإرسال قوة أممية محل القوة الأفريقية التي لم تفلح في إرساء الاستقرار والسلام في الإقليم الذي يشهد نزاعا منذ ثلاث سنوات.

وكشف وزير الخارجية السوداني لام أكول عن ضغوط أميركية وأوروبية على مجلس الأمن والسلم التابع للاتحاد الأفريقي لإجباره على تقديم مقترح بنقل مهمته في دارفور إلى الأمم المتحدة.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير هدد في وقت سابق بتحويل دارفور إلى "مقبرة" لمن يستهدفون بلاده، رافضا التدخل الأجنبي عبر "بوابة دارفور".

كما حذر يان برونك ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في السودان من أن إرسال قوة يسيطر عليها حلف شمال الأطلسي (الناتو) إلى دارفور سيكون "كارثة محتمة"، معللا ذلك بأن الشعب السوداني سيبدأ بالفعل الجهاد ضده. وحذر من تغذية الشعور المعادي للأمم المتحدة في الخرطوم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة