محادثات السلام السريلانكية تنطلق غدا في تايلند   
الأحد 8/7/1423 هـ - الموافق 15/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سكان مناطق شمالي وشرقي سريلانكا يعودون إلى المناطق التي فروا منها بسبب الحرب (أرشيف)
تبدأ غدا في تايلند محادثات السلام بين الحكومة السريلانكية وجبهة نمور تحرير التاميل بهدف إنهاء الحرب الأهلية في البلاد. وتستمر هذه الجولة ثلاثة أيام يبحث خلالها مفاوضو الجانبين قضايا مهمة مثل إعادة بناء المناطق الشمالية والشرقية التي تقطنها أغلبية من التاميل بعد أن دمرتها الحرب. وسيحدد المفاوضون أيضا جدول أعمال لمزيد من المحادثات التي ستعقد مرتين كل شهر.

وتعقد المحادثات بعد نجاح جهود الوساطة النرويجية في جمع الجانبين على مائدة التفاوض إثر توقيع اتفاق الهدنة في فبراير/شباط الماضي. ويرى المراقبون أن نجاح الهدنة حتى الآن يعطي قوة دفع للمحادثات.

ويجتمع الجانبان في قاعدة تابعة للبحرية التايلندية على بعد 260 كلم جنوبي شرقي بانكوك. وتعد هذه أول محادثات مباشرة بين حكومة كولومبو وجبهة نمور التاميل منذ سبع سنوات لإنهاء الحرب الأهلية التي أدت منذ عام 1983 إلى مقتل 64 ألف شخص وتشريد حوالي مليون, وخسائر اقتصادية جسيمة تقدر بمليار دولار سنويا.

ووصف المراقبون الجولة الأولى للمحادثات بأنها بداية لبناء الثقة بين الجانبين. واعتبر السفير النرويجي في سريلانكا جون ويستبورغ أنها بمثابة تعارف أول بين الجانبين.

وتقاتل جبهة نمور التاميل من أجل إقامة دولة مستقلة للتاميل شمالي وشرقي سريلانكا. ومن المتوقع أن تستمر محادثات السلام لعدة سنوات قبل التوصل إلى اتفاق نهائي شامل لإنهاء الحرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة