متمردو ساحل العاج يبحثون مع مبيكي مقترحاتهم للسلام   
السبت 1425/11/7 هـ - الموافق 18/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 12:53 (مكة المكرمة)، 9:53 (غرينتش)
مبيكي خلال لقائه الأمين العام لمتمردي القوات الجديدة في بواكيه في وقت سابق هذا الشهر (الفرنسية-أرشيف)
 
التقى رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي اليوم قادة كبارا من متمردي ساحل العاج لبحث مقترحاتهم في تحقيق السلام ووضع حد لحرب أهلية وتنازع استمرا عامين.
 
وقال المتحدث باسم مبيكي إن اللقاء اقتصر مع متمردي القوات الجديدة على بحث مقترحاتهم حول قضايا قانونية خاصة بتعديل الدستور وتشكيل حكومة وحدة وطنية.
 
وكان رئيس جنوب أفريقيا المفوض من قبل الاتحاد الأفريقي للتوسط في الأزمة صرح بعد زيارة قام بها هذا الشهر لساحل العاج بأنه اتفق مع كل الأطراف لتسريع تطبيق اتفاق السلام الذي تم بوساطة فرنسية العام قبل الماضي.
 
وأكد أن أولى الخطوات ستتم في بداية يناير/ كانون الثاني حيث ستقوم الجمعية الوطنية العاجية بالدعوة إلى جلسة طارئة لإعادة النظر في مادة بالدستور تمنع العاجيين ممن لهم أصول أجنبية من الترشح للرئاسة.
 
ومن شأن تعديل هذه المادة الإسهام في إخماد الأزمة لأن نصها الحالي يحول دون ترشيح المعارض حسن وتارا الذي كان رئيسا للوزراء في عهد الرئيس السابق فيليكس هوفوت، لانتخابات الرئاسة المقررة العام المقبل.


 
الانحياز للمتمردين
وفي تطور سابق اتهم رئيس ساحل العاج لوران غباغبو فرنسا بالانحياز لجانب المتمردين الذين يسيطرون على شمال البلاد, دون أن يطلب من القوات الفرنسية التي تتولى عملية حفظ السلام مغادرة بلاده في أعقاب مواجهات وقعت بين تلك القوات ومؤيدين للحكومة.
 
وعقد غباغبو -في مقابلة صحفية نشرت الخميس- مقارنة بين القوات الفرنسية التي تصدت للمتظاهرين الذين خرجوا ضدها الشهر الماضي, وبين القوات السوفياتية في براغ عاصمة تشيكوسلوفاكيا عام 1968.
 
كما اتهم فرنسا بالوقوف في وجه تحقيق تجريه حكومته بشأن الهجوم الذي قام به سلاح الجو العاجي وأدى إلى مقتل تسعة جنود فرنسيين مما استدعى ردا انتقاميا فرنسيا نتج عنه تدمير سلاح الجو في ساحل العاج.
 
وناشد الرئيس العاجي 8 آلاف فرنسي كانوا يقيمون في ساحل العاج وغادروها بسبب الأحداث الأخيرة, العودة لكنه قال إن عليهم أن يعرفوا أن ما فعلته قوات بلادهم يعد أمرا غير مقبول.
 
وتشهد ساحل العاج أزمة سياسية شديدة منذ سبتمبر/ أيلول 2002 بعد فشل محاولة انقلاب وتمرد لا يزال يسيطر على شمال البلاد. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة