الزميل الرجوب حر والأسرى يحملونه رسالة وحدة   
الخميس 1427/4/26 هـ - الموافق 25/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 8:57 (مكة المكرمة)، 5:57 (غرينتش)

الزميل عوض الرجوب نعم بالحرية بعد أشهر من الاحتجاز بسجون الاحتلال (الجزيرة)

أفرجت سلطات الاحتلال عن مراسل الجزيرة نت في الضفة الغربية الزميل عوض الرجوب بعد أن استوفى مدة سجنه البالغة ستة أشهر ونصف الشهر.

يأتي ذلك بعد أيام فقط من إصدار محكمة عوفر الإسرائيلية العسكرية حكما بحبس الزميل الرجوب مدة ستة أشهر ونصف وغرامة مالية تقدر بنحو 500 دولار أميركي.

وبموجب القانون فإن المدة التي قضاها الرجوب في السجون الإسرائيلية بانتظار محاكمته تحتسب من المدة التي يحكم عليه بها.

وفي تصريح للجزيرة نت، قال الزميل الرجوب إن الاحتلال فشل في إثبات أي تهمة حقيقية ضده، مشيرا إلى أنه اتهمه بأنه درب عددا من الفلسطينيين على استخدام البريد الإلكتروني الذي استخدموه لاحقا لأغراض انتخابية لتنظيمات في الأراضي الفلسطينية.

ونقل مراسل الجزيرة مناشدة من الأسرى الفلسطينيين تشدد على أهمية الوحدة الوطنية الفلسطينية وحرمة الدم الفلسطيني وتجنب المشادات الإعلامية بين الفصائل الفلسطينية، مشيرا إلى القلق الذي يعتري هؤلاء الأسرى تجاه الخلافات والصدامات التي جرت بين الفلسطينيين في غزة مؤخرا.

يذكر أن الزميل عوض اعتقل يوم 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2005 بعد أن دهمت قوة عسكرية إسرائيلية منزله في بلدة دورا القريبة من الخليل جنوبي الضفة الغربية على خلفية رسالة إلكترونية وصلت إلى بريده الإلكتروني.

ولم توجه قوات الاحتلال أي تهمة رسمية للرجوب ثم نقلته من معتقل المسكوبية إلى عسقلان المعروف بسمعته السيئة حيث يتم التشديد فيه على المعتقلين الذين يقضي أغلبهم فترات قد تصل إلى 20 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة