منظمة الصحة تعلن خلو الغابون من الإيبولا   
الجمعة 1423/2/28 هـ - الموافق 10/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

من ضحايا مرض الإيبولا (أرشيف)
ذكر بيان صدر عن منظمة الصحة العالمية أن الغابون أكدت أنها أصبحت خالية من فيروس الإيبولا الذي حصد أرواح أكثر من 50 شخصا. وجاء ذلك بعد مرور نحو سبعة أشهر من انتشار الوباء الفتاك المعروف أيضا باسم الحمى النزفية في الغابون.

وقالت المنظمة إن السلطات في الغابون أكدت انتهاء الوباء. وأضاف البيان "اعتبارا من السادس من مايو/أيار أعلنت وزارة الصحة العامة الغابونية رسميا نهاية تفشي حمى الإيبولا في إقليم أوغويو إيفوندو".

وأوضح البيان أن آخر حالة تم الإبلاغ عنها في 19 مارس/ آذار الماضي توفيت ولم تسجل أي حالة أخرى لمدة تعادل ضعفي الحد الأقصى لفترة الحضانة لفيروس الإيبولا.

ومن جهته أعلن وزير الصحة الغابونية فوستن بوكوبي أن وباء الحمى النزفية (الإيبولا) الذي انتشر في أكتوبر/تشرين الأول 2001 شمالي شرقي الغابون انتهى. وقال الوزير في بيان إن هذا المرض أدى إلى وفاة 53 شخصا من 65 حالة إصابة تم إحصاؤها.

وينتشر مرض الإيبولا عن طريق سوائل الجسم ويقتل 90% من المصابين به عن طريق نزيف شديد بالأعضاء الداخلية للجسم. ولا يوجد له علاج أو مصل فعال حتى الآن. وقتل الوباء أكثر من 50 شخصا في الغابون منذ أواخر العام الماضي، كما أودى بحياة 20 على الأقل في جمهورية الكونغو الديمقراطية المجاورة.

يذكر أن الإيبولا هو اسم نهر في الكونغو الديمقراطية حيث اكتشف المرض للمرة الأولى عام 1976 وقتل أكثر من 250 شخصا في عام 1995.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة