القوات الفلبينية تعثر على جثة أبو صبايا   
الجمعة 1423/4/10 هـ - الموافق 21/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
أبو صبايا
أعلن الجيش الفلبيني أنه عثر اليوم على جثة المتحدث باسم جماعة أبو سياف المدعو أبو صبايا الذي قتل أثناء مواجهة مع جنود فلبينيين جنوب البلاد.

جاء ذلك بعد ساعات من إعلان مصادر عسكرية فلبينية أن أبو صبايا قتل مع عنصرين آخرين من جماعة أبو سياف فجر اليوم أثناء مواجهة بين وحدة من البحرية الفلبينية ومقاتلين من الجماعة على متن زورق قبالة سواحل مندناو جنوب الفلبين. وأسر أربعة من المقاتلين كانوا على متن الزورق نفسه.

وقال العقيد جوانشو سابان إنه عثر على جثث كل من أبو صبايا وأبو موسى وابن حاجو قبالة سواحل مدينة سيبوك، في حين اعتقل عبد الرحمن إسماعيل وتومي رحيم وحسن سامسي وأزمار آلوك. ويعتبر مراقبون أن مقتل أبو صبايا يشكل ضربة قاسية لجماعة أبو سياف، ويشكل انتصارا للجيش الفلبيني الذي نشر خمسة آلاف جندي للقضاء على الجماعة.

وجاءت مواجهة اليوم بعد أسبوعين من هجوم نفذته القوات الفلبينية ونجح في تحرير رهينة أميركية كانت تحتجزها الجماعة منذ أكثر من عام، لكن العملية أدت إلى مقتل زوجها الذي كان عضوا في بعثة تنصيرية أميركية إلى جانب ممرضة فلبينية. وقد نجح أبو صبايا في الفرار حينذاك.

قوات خاصة أميركية على ظهر عربة بمعسكر مالوسو بجزيرة باسيلان أثناء تدريبات مشتركة مع القوات الفلبينية (أرشيف)
وولد أبو صبايا واسمه الحقيقي ألدام تيلاو (40 عاما) في جزيرة ملاماوي الصغيرة بالفلبين. واشتهر أبو صبايا من خلال بياناته التي كان يلقيها عبر الإذاعة قبل عامين بشأن مصير الرهائن لدى جماعته. وكان أبو صبايا قد أعلن في يونيو/حزيران من العام الماضي عن قيام الجماعة بقتل الرهينة الأميركي غوليرمو سوبيرو كهدية للرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو في يوم الاستقلال.

وعرضت الولايات المتحدة مؤخرا مكافأة قدرها خمسة ملايين دولار لأي معلومات تسمح بإلقاء القبض على أبو صبايا وأربعة قادة آخرين في الجماعة. وأرسلت واشنطن وحدات تضم ألف رجل في بداية العام الجاري إلى الفلبين لمساعدة الجيش في القضاء على الجماعة التي تعتقد أنها تقيم علاقات مع تنظيم القاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة