قتلى بالعراق والقاعدة تتبنى هجمات   
الثلاثاء 20/8/1433 هـ - الموافق 10/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:25 (مكة المكرمة)، 19:25 (غرينتش)
أحد التفجيرات التي وقعت في بغداد الشهر الماضي (الفرنسية)

قتل ما لا يقل عن ستة عراقيين بينهم عنصران من الصحوات اليوم الثلاثاء في هجمات بالقنابل والرصاص في بغداد ومحافظات قريبة, في حين تبنى فرع "القاعدة" في العراق سلسلة تفجيرات دامية الشهر الماضي.

ففي بغداد, انفجرت قنبلة في حافلة للركاب في مدينة الصدر شمال شرقي المدينة مما أدى إلى مقتل ثلاثة وإصابة 14 آخرين.

ويمكن أن يثير الهجوم -الذي تزامن مع زيارة الموفد الدولي إلى سوريا كوفي أنان- مخاوف من عودة التفجيرات التي ضربت الشهر الماضي بغداد ومحافظات أخرى.

وفي سامراء بمحافظة صلاح الدين, فتح مسلح يقود دراجة نارية فجر اليوم النار على نقطة تفتيش للصحوات (الموالية للحكومة) مما أدى إلى مقتل اثنين من عناصرها وجرح ثلاثة آخرين. وقالت مصادر أمنية إن المهاجم تمكن من الهرب.

وفي محافظة الأنبار, أصيب عنصران من شرطة حماية الطرق الخارجية بعد تفجير عبوة ناسفة في دوريتهما شمالي مدينة الفلوجة. وفي كركوك, فتح مسلحون النار من سيارة على رجل كان يسير نحو منزله فأردوه قتيلا.

في سياق متصل, تبنت دولة العراق الإسلامية اليوم 27 هجمة منسقة وقعت في 13 يونيو/حزيران الماضي في مناطق عراقية مختلفة. وأوقعت تلك الهجمات 72 قتيلا و250 جريحا, وتزامنت مع احتفال ديني للشيعة.

وتبنى الفرع العراقي للقاعدة في بيان نشره موقع "حنين" هجمات أخرى شملت تفجيرات واغتيالات وكان من ضحاياها أفراد من الشرطة والجيش.

وكانت الحكومة العراقية قد أحصت 131 قتيلا الشهر الماضي في هجمات مختلفة, بيد أن إحصاءً لوكالة الصحافة الفرنسية يشير إلى مقتل 282 شخصا في الشهر ذاته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة