الحملة الأميركية من العراق إلى إيران   
الأحد 1423/5/26 هـ - الموافق 4/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اهتمت الصحف العربية الصادرة اليوم بأنباء الحرب الأميركية على ما تسميه واشنطن بالإرهاب وتفاصيل الحملة على العراق، وتبرز الصحف أنباء عن اعتزام الكونغرس الأميركي تقديم مشروع قانون للإدارة الأميركية من أجل الإطاحة بالنظام الإيراني.

فصحيفة القبس الكويتية أشارت نقلا عن مصادر أميركية إلى وجود حرب مواقع بين أجهزة الاستخبارات الأميركية, وأن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد بدأ اتخاذ خطوات لتعزيز قبضته على أجهزة الاستخبارات العسكرية, حيث اقترح منصبا مدنيا يرفع إليه التقارير مباشرة لإدارة عمليات كبرى وشاملة, وقد تثير جهوده هذه إلى خلق منصب نائب لوزير الدفاع لشؤون الاستخبارات للسيطرة على أجهزة الاستخبارات الأميركية.

إيران أولا وليس العراق

إدارة الرئيس بوش قد تتحرك نحو تغيير النظام الإيراني قبل العراقي بفعل جهود مجموعة إيران أولا التي تضم عددا من كبار السياسيين الجمهوريين يعملون على إعداد مشروع قرار يلزم الحكومة الأميركية بتغيير النظام في إيران

الشرق الأوسط

وتضيف الصحيفة أن رمسفيلد يحاول إعادة تنظيم الأجهزة الاستخبارية لأنه أصيب بالإحباط بسبب مستوى الاستخبارات العسكرية وخاصة في المراحل المبكرة من الحرب في أفغانستان, حيث لم يكن موضوع الحرب على الإرهاب يشكل الأولوية بالنسبة لأجهزة الاستخبارات العسكرية قبل الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول.

وتنشر صحيفة الشرق الأوسط تصريحات للقيادي في حماس عبد العزيز الرنتيسي نفى فيها قبول حماس بالهدنة مع إسرائيل, وأكد أنها ستلاحق العدو ولن تعيقها المؤامرات التي تحاك في واشنطن وتشارك فيها أنظمة عربية للجم الشعب الفلسطيني.

كما أجرت الصحيفة مقابلة مع محامي مروان البرغوثي قال فيها إن الوثائق التي عثرت عليها القوات الإسرائيلية في مكاتب السلطة الفلسطينية وفي المراكز الأمنية وتم استخدامها في التحقيق مع البرغوثي ساعدت في القبض على كثيرين.

وتبرز الصحيفة نبأ أمر قاضية أميركية وزارة العدل بنشر أسماء 1200 معتقل في الولايات المتحدة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول على أن يتم النشر خلال 15 يوما, وهو ما تعتبره الصحيفة انتكاسة لوزارة العدل الأميركية.

وفي غمرة الحديث عن العدوان على العراق فإن الشرق الأوسط علمت من مصادر في واشنطن أن إدارة الرئيس بوش قد تتحرك نحو تغيير النظام الإيراني قبل العراقي بفعل جهود مجموعة إيران أولا التي تضم عددا من كبار السياسيين الجمهوريين يعملون على إعداد مشروع قرار يلزم الحكومة الأميركية بتغيير النظام في إيران.

وفي موضوع آخر نشرت صحيفة الخبر الجزائرية مقتطفات من تقرير صادر في جنوب أفريقيا عن تطور العلاقات بين جوهانسبرغ والجزائر منذ عام 1998, ويؤكد التقرير الخاص أن الجزائر هي أهم زبون للصناعة العسكرية الجنوب أفريقية، لا سيما بعد التحفظات الغربية على مبيعات الأسلحة للجزائر في نهاية التسعينيات, وهو ما حولها إلى أهم مستوردي الأسلحة من جنوب أفريقيا بقيمة تقدر بـ66 مليون دولار.

وسمحت الاتفاقيات الثنائية للجزائر باستيراد أسلحة رفضت الدول الغربية تزويدها بها مثل طائرات استطلاع وصواريخ من طراز كونتورن إضافة إلى تحسين قدرات مروحيات هجومية.

ضغوط أميركية

أنان كان قد رحب بالخطاب العراقي, لكن تغيرا طرأ على موقفه انعكس في تصريحات المتحدث باسمه عندما وصف الإجراء العراقي المقترح بأنه خارج عن الإجراءات التي وضعها مجلس الأمن

القدس العربي

أبرزت صحيفة القدس العربي إصرار الولايات المتحدة الأميركية على الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين حتى وإن عاد مفتشو الأسلحة الدوليون إلى العراق, وتحدثت عن ممارسة ضغوط أميركية على الأمم المتحدة لعرقلة عودة المفتشين, وقالت إن الأمم المتحدة انحازت إلى موقف الولايات المتحدة وبريطانيا المشكك في المبادرة العراقية بدعوة رئيس لجنة التفتيش هانز بليكس لزيارة بغداد لبحث المشاكل الفنية العالقة في ملفات نزع الأسلحة.

ونسبت الصحيفة إلى مصادر دبلوماسية في المنظمة الدولية قولها إن كوفي أنان الأمين العام للأمم المتحدة كان قد رحب بالخطاب العراقي, لكن تغيرا طرأ على موقفه انعكس في تصريحات المتحدث باسمه فريد إيكهارد عندما وصف الإجراء العراقي المقترح بأنه خارج عن الإجراءات التي وضعها مجلس الأمن في قراراته الصادرة عام 1999.

وفي الشأن الفلسطيني, اعتبر رئيس تحرير الصحيفة عبد الباري عطوان تقرير الأمم المتحدة عن مجزرة جنين بأنه إثبات جديد على انعدام مصداقية المنظمة الأممية وتراجع لمكانة العرب والمسلمين فيها وسقوطها بالكامل تحت الهيمنة الأميركية-الإسرائيلية, وأضاف أنه يشكل انحرافا خطيرا من قبل الأمم المتحدة وأمينها العام عن كل مبادئ القانون الدولي.

صحيفة الحياة على صفحتها الأولى نشرت خبر اللقاء بين وزيري خارجية السعودية وإيران وتصريح الوزير السعودي بأن حوار العراق والأمم المتحدة هو الطريق لتفادي المآسي ولتطبيق القرارات. كما أبرزت تصريحا أدلى به الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون أعرب فيه عن استعداده للموت دفاعا عن إسرائيل إذا تعرضت لهجوم عراقي أو إيراني.

وفي الشأن العراقي أجرت الحياة مقابلة مع رئيس لجنة المفتشين التابعة للأمم المتحدة هانز بليكس أكد فيه أنه يفضل عدم الذهاب إلى بغداد قبل أن تعلن موافقتها على عودة المفتشين وفق قرارات مجلس الأمن واعتبر أن تلبية دعوة العراق ستثير توقعات لا أساس لها ولن تكون خطوة حكيمة.

وفي خبر آخر تشير الحياة إلى وجود 400 معتقل إسلامي في المغرب بعد التحقيق مع خلية للقاعدة, وتنقل الصحيفة عن مصدر أمني مغربي قوله إن المعتقلين ينتمون إلى تنظيمي السلفية الجهادية والتكفير والهجرة وقد قامت عناصرهما بتصفية عشرات من المواطنين ببرودة دم بذريعة خروجهم على الشريعة الإسلامية.

وفي موضوع أميركي ذكرت صحيفة الجزيرة السعودية أن جماعة مسيحية أميركية وبإيعاز من مؤيدي اليمين المتطرف, لجأت للقضاء الأميركي لمنع جامعة نورث كارولينا من تدريس كتاب عن الإسلام بحجة أن الكتاب ينتهك حقهم الدستوري.

وتضيف الصحيفة أن الجامعة قد وضعت من بين الكتب المقترحة للقراءة على الطلاب الجدد كتابا من تأليف مايكل سيلز أستاذ الأديان بالجامعة يتناول فيه الثقافة الإسلامية, غير أن جماعة مسيحية تدعى مركز رابطة الأسرة الأميركية للقانون والسياسات رفعت قضية قالت فيها إن ثلاثة من الطلاب متضررون من تدريس الكتاب.

وتتهم تلك الجماعة جامعة نورث كارولينا بأنها تسعى من خلال هذا الكتاب إلى تلقين الطلاب تعاليم الإسلام ونشرها بين الطلاب, واستخدام أموال دافعي الضرائب الأميركيين في أغراض غير مقبولة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة