مصرع 5 جنود وإصابة 18 في مدغشقر   
السبت 1423/2/1 هـ - الموافق 13/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الحاكم الجديد مارك رافالومانانا
أكد مدير مستشفى مدينة فيانارانتسوا أنهم استقبلوا صباح اليوم جثث خمسة جنود و18 جريحا آخرين "هم ضحايا الهجوم على الموكب الموالي للرئيس المنتهية" ولايته في مدغشقر. وقال أحد الجنود الناجين "لقد وقعنا ضحية كمين, تركونا نمر في البداية ثم أطلقوا النار باتجاهنا".

وقال بيتي راكوتونيانا الموظف الكبير الذي عينه رافالومانانا مكان حاكم المدينة إن الجنود "فتحوا النار على أنصارنا عند أحد الحواجز فقام هؤلاء بالرد عليهم" مشيرا إلى وقوع تسعة قتلى في صفوف الجنود.

وكانت مهمة هؤلاء تعزيز دفاعات قصر الحاكم الذي يحاصره منذ صباح الجمعة جنود ورجال شرطة ودرك ومدنيون مسلحون موالون لرافالومانانا حسب ما أفاد مصدر عسكري مستقل. وقد رفض الحاكم إميلسون الموالي لراتسيراكا مغادرة مقر الحكومة، وهو يحظى بحماية عسكريين مسلحين بأسلحة ثقيلة.

وكان أنصار رافالومانانا سيطروا قبل ثلاثة أسابيع على فيانارانتسوا ثالث أكبر مدينة في مدغشقر بعدما حصلوا على دعم الغالبية الساحقة من القوات المسلحة المنتشرة في تلك المنطقة من درك وشرطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة