إسرائيل تتهم سوريا بإيواء عناصر من القاعدة في لبنان   
الاثنين 1423/6/24 هـ - الموافق 2/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اتهمت مصادر صحفية إسرائيلية سوريا بالسماح بإيواء عناصر من تنظيم القاعدة جنوبي لبنان، وزعمت صحيفة هآرتس الإسرائيلية اليوم أن سوريا سمحت لما يزيد عن 150 من عناصر القاعدة بالإقامة في مخيم اللاجئين الفلسطينيين في عين الحلوة جنوبي لبنان.

وأوضحت الصحيفة نقلا عن مصادر وصفتها بأنها استخباراتية أن مجموعة القاعدة التي تتكون من قياديين في التنظيم وصلوا من أفغانستان عن طريق دمشق، وأضافت أن هؤلاء الناشطين مسؤولون عن المواجهات المسلحة التي وقعت في مخيم عين
الحلوة خلال الأسابيع القليلة الماضية.

ولم تكتف هآرتس بذلك بل زعمت أيضا أن المصري محمد عطا الذي يعتقد أنه قاد الطائرة الأولى التي ارتطمت بأحد برجي مركز التجارة العالمي بنيويورك في سبتمبر/أيلول 2001, توجه إلى سوريا مرتين أو ثلاث مرات. وقالت إن نجل بن لادن -عمر- توجه إلى سوريا مع أمه نجوى بعد ثلاثة أسابيع من هجمات 11 سبتمبر/أيلول بعد أن تلقى "تعليمات مجهولة" بالتوجه إلى هناك.

وشددت الصحيفة أيضا على أن سوريا غيرت سياستها بعد بداية الهجمات الأميركية في أفغانستان وقدمت معلومات لواشنطن بشأن وجود عناصر من القاعدة في ألمانيا الأمر الذي أدى إلى اقتناع الرئيس الأميركي جورج بوش بعدم إدراج سوريا في لائحة بلدان "محور الشر".

وأعلن مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأوسط وليام بيرنز يوم 18 يونيو/ حزيران الماضي أن معلومات قدمتها سوريا بشأن تنظيم القاعدة "سمحت بإنقاذ أرواح أميركية" على حد قوله.

وكشف التلفزيون الألماني مؤخرا أن المواطن الألماني من أصل سوري محمد حيدر زمار الذي يشتبه بمشاركته في التحضير للهجمات على الولايات المتحدة, معتقل في سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة