رئيس وزراء المجر يعتذر ويتمسك ببرنامج التقشف   
الخميس 1427/9/6 هـ - الموافق 28/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:14 (مكة المكرمة)، 21:14 (غرينتش)

تظاهرات حاشدة طالبت غيوركساني بالاستقالة (الفرنسية-أرشيف)
قدم رئيس الوزراء المجري فيرينك غيوركساني اعتذارا علنيا لشعبه عن تقديم معلومات كاذبة حول البرنامج الاقتصادي من أجل ضمان فوز حزبه الاشتراكي بالانتخابات التشريعية في أبريل/ نيسان الماضي.

وقال في اجتماع للحكومة بحضور الصحافة في بودابست إنه اعتقد أن "الشجاعة للقيام بأمور كانت أهم من ضرورة الحديث عنها". وأقر بأنه لم يكن يتحلى بالثقة في النفس ولم يتوقع أن يفهم الناخب الخطاب المباشر.

لكنه وعد بمواصلة الإصلاحات الاقتصادية بما في ذلك إجراءات التقشف التي قوبلت بمعارضة شعبية، ووعد بانتهاج سياسات واضحة وشفافة لتنفيذ برنامجه.

وفسر مصدر مقرب من رئيس الوزراء التصريح بأنه لم يكن اعتذارا عن مضمون كلمته في اجتماع سري جرى في مايو/ أيار الماضي ولكن عن الطريقة التي قيل بها. وكان تسريب هذه الكلمة لوسائل الإعلام في السابع عشر من الشهر الجاري قد أدت لتظاهرات شعبية حاشدة تطالب غيوركساني بالاستقالة.

وتشمل إجراءات التقشف تخفيض الإعانات الاجتماعية وزيادة الضرائب بهدف للحد من العجز في الميزانية المتوقع أن يصل نهاية العام الجاري إلى 10.1%. ويهدف البرنامج الاقتصادي للحزب الاشتراكي للاستجابة لمعايير منطقة اليورو بحلول العام 2009 تمهيدا للعمل به بين العامين 2011 و2013 .

وقد وافقت المفوضية الأوروبية أمس على خطة التقشف التي تشمل أيضا تقليل حجم العمالة الحكومية في المجر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة