المراقبون يؤكدون فوز المعارضة في كوسوفو   
الاثنين 1428/11/9 هـ - الموافق 19/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:58 (مكة المكرمة)، 22:58 (غرينتش)
عهد جديد بدأ مع فوز تاتشي (الفرنسية)

أكد مراقبو الانتخابات في كوسوفو الأحد أن الحزب الديمقراطي المعارض بزعامة هاشم تاتشي فاز في الانتخابات البرلمانية، متفوقا على غريمه التقليدي حزب رابطة كوسوفو الديمقراطية الذي احتل المركز الثاني.
 
ويتجه الحزبان الرئيسيان إلى احتمال إقائمة ائتلاف كبير بينهما، ومن ثم الدخول في مواجهة حاسمة مع جمهورية الصرب لنيل الاستقلال عنها.
 
وعقب فرز الأصوات في 90% من مراكز الاقتراع, قالت جماعة الديمقراطية الفاعلة إن الحزب الديمقراطي احتل الصدارة بحصوله على 34% من الأصوات فيما حلت رابطة كوسوفو الديمقراطية بزعامة الرئيس الكوسوفي فاتيمار سيديو ثانيا بنسبة 22% والتي تقل كثيرا عن نسبة 45% التي حصلت عليها بانتخابات 2004.
 
ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول كبير بالحزب الديمقراطي قوله إن تحالفا مع رابطة كوسوفو بات أمرا مرجحا للغاية "إذ لا يوجد خيار آخر".
 
وخاطب هاشم تاتشي حشدا من أنصاره بقوله "إن قرنا جديدا بزغ مع انتصارنا اليوم."
 
وأضاف "لقد أظهرنا أن كوسوفو على أهبة الاستعداد للمضي قدما نحو الحرية والاستقلال."
 
وتؤيد كل الأحزاب إعلانا سريعا باستقلال الإقليم عن جمهورية الصرب خاصة أنها تنعم الآن بإدارة الأمم المتحدة وحماية حلف شمال الأطلسي منذ عام 1999.


 

ومن المقرر أن ينتخب البرلمان المؤلف من 120 عضوا الذي ستفرزه الانتخابات رئيس الوزراء.

 

وكان تاتشي قال في تصريح صحفي بعد الإدلاء بصوته "إننا سنعلن الاستقلال فورا بعد العاشر من ديسمبر/ كانون الأول" في إشارة إلى الموعد الذي سيرفع فيه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تقريره إلى مجلس الأمن بشأن وضع كوسوفو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة