المقالة: فتح تتحمل تقويض حوار غزة   
الاثنين 1431/12/23 هـ - الموافق 29/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:46 (مكة المكرمة)، 14:46 (غرينتش)
النونو: وسطاء من الحكومة بغزة اشترطوا على فتح إطلاق أبو سعود قبل الزيارة 
(الجزيرة-أرشيف)
قال الناطق باسم الحكومة الفلسطينية المقالة إن حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) تتحمل مسؤولية عدم دخول اثنين من قيادييها إلى قطاع غزة للمشاركة في حوار المصالحة, نتيجة إصرارها على اختطاف الداعية تمام أبو سعود.
 
وأوضح  طاهر النونو، في بيان صحفي نشر أمس الأحد، أن وسطاء من الحكومة في غزة اشرطوا قبل أيام على فتح تقديم بادرة حسن نية واحدة وهي إطلاق سراح أبو سعود قبل الزيارة, واصفا استمرار الاختطاف بوصمة العار في جبين الحركة.
 
وأضاف النونو أنه لم يصل أي رد من قبل فتح بهذا الشأن إلى أن وصل عضو اللجنة المركزية للحركة عبد الله الإفرنجي بمعية القيادي رَوحي فتوح دون إطلاق أبو سعود، لافتا إلى أن حملة الاعتقالات بصفوف المواطنين زادت بشكل كبير مما دفع لعدم السماح لهما بالدخول.
 
ودعا النونو الفصائل الفلسطينية إلى الوقوف بجانب المطلب الوطني العام بمنع الاعتقالات السياسية، وإطلاق المعتقلين السياسيين باعتباره مطلبا جمعيا، وعدم الكيل بمكيالين في الشأن الوطني العام.
 
وكانت زيارة فتح تهدف لإجراء مشاورات لإتمام المصالحة مع الفصائل الفلسطينية ومن بينها حركة المقاومة الإسلامية (حماس).
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة