روبرت فورد سفيرا أميركيا بدمشق   
الأربعاء 3/3/1431 هـ - الموافق 17/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 4:41 (مكة المكرمة)، 1:41 (غرينتش)
جنديان سوريان أمام السفارة الأميركية بدمشق أواخر أكتوبر 2008 (الفرنسية-أرشيف)

عين الرئيس الأميركي باراك أوباما الدبلوماسي روبرت فورد سفيرا في سوريا، ليكون أول رئيس للبعثة الدبلوماسية الأميركية في دمشق بعد خمس سنوات كاملة من سحب السفير على خلفية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري.

وقال أوباما في بيان له أمس إن روبرت فورد ودبلوماسيا آخر عين في منصب في السفارة الأميركية في دمشق أيضا "سيثريان مجال عملهما بعمق تجاربهما وتفانيهما الكبير".

وعمل فورد، الذي يحتاج تعيينه موافقة مجلس الشيوخ، سنوات طويلة في الدبلوماسية وكان سفيرا في بلدان عربية عديدة بينها الجزائر والبحرين ومصر، وشغل في أحدث تعييناته منصب نائب لرئيس البعثة الأميركية في بغداد.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت في وقت سابق من الشهر أنها ستعين فورد في المنصب، وقد أرسل اسمه كما يقضي العرف الدبلوماسي إلى دمشق للموافقة عليه قبل الإعلان عنه علنا.

وجاء الإعلان عن تعيين فورد سفيرا مؤشرا آخر على تحسن مطرد في العلاقات الأميركية السورية.

وقد أعلن التعيين عشية زيارة يقوم بها إلى دمشق المسؤول الرفيع في الخارجية الأميركية ويليام بيرنز لتعميق الحوار مع سوريا في "كل أوجه" العلاقات الثنائية، حسب تعبير الخارجية الأميركية.



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة