شكري: لا تمييز تجاه السودانيين بمصر   
الجمعة 8/2/1437 هـ - الموافق 20/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 8:58 (مكة المكرمة)، 5:58 (غرينتش)

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري إنه لا يوجد أي تمييز أو معاملة سيئة تجاه السودانيين في مصر، وذلك بعد نحو أسبوع من مذكرة قدمتها سفارة السودان في القاهرة بشأن ما وصفته بمعاملة سيئة لسودانيين في البلاد.

وقال شكري خلال استقباله السفير السوداني في القاهرة إن السودانيين يقيمون في مصر باعتبارها وطنهم الثاني، وإن أي إجراءات تتعلق بمخالفات قانونية يتساوى فيها المصري والسوداني أمام القانون.

وطلب الوزير إبلاغ وزارة الخارجية بأية حالات تحوم الشكوك حول تعرضها لأية مضايقات أو إجراءات متشددة، للتحقق منها على الفور.

وأكد شكري أن أبواب وزارة الخارجية مفتوحة لاستقبال سفير السودان والاستماع إلى أية شواغل لديه، على اعتبار أن هذا هو الأسلوب الطبيعي والأمثل للحوار بين الأشقاء.

وعلى صعيد متصل، أكدت مصر والسودان أن "القواسم والروابط المشتركة التي تجمع شعبي وادي النيل، وخصوصية العلاقات الإستراتيجية بين البلدين على مرّ التاريخ أعمق وأقوى من محاولات النيل منها أو التفريق بين مقدرات الشعبين الشقيقين".

جاء ذلك خلال اللقاء الذي جمع بين وزير السياحة والآثار والحياة البرية في السودان عمر أبو زيد، والسفير المصري في الخرطوم أسامة شلتوت.

وكانت سفارة السودان في القاهرة قد قالت إن الحملات الخاصة بتفتيش السودانيين واحتجازهم قد تزايدت بشكل ملحوظ، مضيفة أن البلاغات والمعلومات التي تصل للسفارة بتعرض السودانيين الموجودين في مصر -وخاصة في القاهرة- إلى معاملة سيئة من قبل سلطات الشرطة والأمن الوطني، قد ارتفعت.

وزادت السفارة -في مذكرة لها لوزارة الخارجية المصرية في الـ12 من الشهر الجاري، تلقت الجزيرة نت نسخة منها- أن "ما يحدث أمر غير مقبول بالنظر للعلاقات التي تربط البلدين والاتفاقيات المبرمة بينهما، خاصة اتفاقيات الحريات الأربع".

وبحسب الناطق الرسمي باسم الخارجية السودانية السفير علي الصادق، فإن السودان يأمل في أن تقوم الحكومة المصرية بإجراء تحقيقات عن المعاملة السيئة التي يتعرض لها السودانيون في مصر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة