إصابات بشرية وحيوانية جديدة بإنفلونزا الطيور بأربع دول   
الخميس 1427/1/18 هـ - الموافق 16/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:00 (مكة المكرمة)، 8:00 (غرينتش)
فرق الإغاثة العراقية تسعى جاهدة للحد من انتشار المرض إلى مدن وقرى أخرى (الفرنسية)

تزايدت وتيرة انتشار مرض إنفلونزا الطيور حول العالم مع تسجيل إصابات جديدة في العراق وإندونيسيا واليونان ونيجيريا.
 
فقد أعلنت مصادر طبية عراقية أن ثماني إصابات سجلت في مدينتي السليمانية شمالا والعمارة جنوبا. وأدخل خمسة مرضى يشتبه في إصابتهم بإنفلونزا الطيور مساء الأربعاء إلى مستشفى السليمانية, ما رفع عدد الإصابات الإجمالي في العراق إلى عشر.
 
وسجلت الإصابات الجديدة في السليمانية بمناطق طاسلوجا وقره داغ وطنجيروا والقادسية وبازيان. وأوضحت المصادر أن 17 مريضا يشتبه في إصابتهم بالمرض أدخلوا المستشفى منذ ظهور المرض في العراق.
 
وقد وصل فريق منظمة الصحة العالمية إلى السليمانية اليوم لزيارة أول قرية سجلت فيها أول إصابة بمرض إنفلونزا الطيور الشهر الماضي. وتأتي الزيارة استجابة لطلب وزارة الصحة الكردية لدراسة السبل الكفيلة لتقليل مخاطر هذا الوباء.
 
في مدينة العمارة أدخل ثلاثة أطفال يشتبه في إصابتهم بعوارض المرض إلى مستشفى الحميات الخاص بالأمراض شديدة الخطورة. وقال مدير دائرة الوقاية الصحية في المدينة إن الأطفال الثلاثة هم أبناء عم الشخص الذي توفي يوم الأحد الماضي.
 
وفي اليونان أعلنت وزارة الزراعة اليونانية عن العثور على ثلاث أوزات مهاجرة يشتبه بأنها تحمل فيروس "H5N1" المسبب لإنفلونزا الطيور. وقال متحدث باسم الوزراة إن عينات عن الطيور المصابة أرسلت إلى مختبر بريطاني متخصص. وستظهر النتائج خلال ثمانية أيام.
 
من جهتها نصحت وزارة الزراعة والمصائد الهولندية المزارعين بإبقاء الدواجن في حظائر منذ بداية مارس/آذار المقبل للحيلولة دون انتقال مرض إنفلونزا الطيور إليها من الطيور المهاجرة.
 
ويعد هذا الإجراء احترازيا بسبب استمرار تقدم الفيروس الفتاك في قارة أوروبا خاصة وأن هولندا عانت من انتشاره عام 2003 لكن المرض كان من سلالة مختلفة عن سلالةH5N1 وتسبب وقتها في نفوق نحو 30 مليون طائر وهو أكثر من ثلثي الدواجن في هولندا ووفاة شخص.
 
وفي نيجيريا أعلنت وزارة الزراعة أن فيروسH5N1 انتشر في أربع مزارع على الأقل شمالي البلاد. وقالت الوزارة إن الفحوص التي أجراها معهد أبحاث الطب البيطري الوطني على الدجاج دلت على وجود الفيروس في مزارع قرب مدن كانو وكادونا الشمالية في المرتفعات الرئيسية النيجيرية.
 
وأغلقت أربع مزارع ووضعت تحت الحجر الصحي. جاء ذلك بعد أن سجلت في نيجيريا الأربعاء أول إصابة بالفيروس القاتل الذي يمكن أن يقتل آلاف البشر في أفريقيا. وأغلقت الشرطة اليوم المزرعة التي ظهرت فيها أول إصابة بعد نفوق 40 ألف دجاجة بسبب الفيروس.
 
وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية أنها تجري محادثات مع السلطات النيجيرية
لإرسال فريق لمساعدة البلد في معالجة إنفلونزا الطيور. وقالت المنظمة إن نيجيريا قد تحتاج برنامجا لتحصين الدواجن للحد من انتشار سلالة الفيروس القاتل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة