اعتقال السنوسي ورفض تسليم سيف الإسلام   
الأحد 1432/12/25 هـ - الموافق 20/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:42 (مكة المكرمة)، 18:42 (غرينتش)

  عبد الله السنوسي اعتقل بعد يوم من اعتقال سيف الإسلام (الجزيرة)

أكدت السلطات الليبية اعتقال رئيس جهاز استخبارات القذافي عبد الله السنوسي الأحد في منطقة القيرة قرب سبها. وجاء هذا الإعلان بعد يوم من إلقاء القبض على سيف الإسلام القذافي.

وقال المتحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي عبد الحفيظ غوقة في مؤتمر صحفي إن مسؤولين محليين في بلدة سبها الصحراوية أكدوا القبض على عبد الله السنوسي اليوم الأحد.

 

وكان مسؤول عسكري في المجلس قال في وقت سابق إن السنوسي محاصر في منزل تملكه أخته.

من جانبه، قال العضو في اللجنة الأمنية العليا في مدينة سبها عبد الله علي إن مجموعة من ثوار سبها شاركوا في إلقاء القبض على السنوسي، كما ذكر مدير مكتب رئيس المجلس العسكري بمدينة سبها عبد الرحمن سالم أنه تم إلقاء القبض على السنوسي في منطقة القيرة مساء أمس السبت أثناء اختبائه في منزل أخته.

وقال سالم -في تصريح  لصحيفة "قورينا الجديدة" الليبية- إن عبد الله السنوسي مصاب بجروح طفيفة جراء الاشتباكات التي جرت أمس مع كتيبة أحرار سبها ولواء فزان وشهداء المنشية. وأوضح أن السنوسي موجود في مكان آمن في سبها وأن الثوار متحفظون عليه أمنيا.

كما أكد اللواء أحمد الحمدوني -وهو قائد عسكري رفيع للثوار- أن مقاتلين موالين للحكومة الانتقالية في ليبيا حاصروا السنوسي وتفاوضوا معه على استسلامه.

وكشف اللواء أحمد الحمدوني أنه لم تقع اشتباكات بعد أن طوق رجاله -الذين تحركوا بناء على معلومات من سكان محليين- منزل أخت السنوسي قرب بلدة على بعد 500 كيلومتر جنوبي طرابلس.

وعن ظروف اعتقال السنوسي، أكد رئيس القبض باللجنة الأمنية العليا بسبها عبد الله علي عبد الله في تصريح أن اللجنة الأمنية في طرابلس رصدت مكالمة من السنوسي خلال اتصال له بالبوسنة والهرسك. وأضاف أنه بناء على هذه المكالمة تم تجهيز كتائب الثوار الذين حاصروا مكان وجوده بمنزل أخته، وأصيب جراء الاشتباكات.

وأوضح رئيس لجنة القبض أنه لا توجد أي تعليمات بنقل السنوسي إلى طرابلس أو الزنتان أو بنغازي.

رفض تسليم نجل القذافي
سيف الإسلام بعد اعتقاله (الجزيرة)
وجاء اعتقال السنونسي بعد يوم من إلقاء القبض على سيف الإسلام القذافي في أوباري بجنوبي ليبيا أثناء محاولته الهرب إلى النيجر، والاثنان مطلوبان للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.
 
وقد قرر المجلس الوطني الانتقالي عدم تسليم سيف الإسلام إلى المحكمة الدولية. وأكد المجلس عقب جلسة عقدها اليوم لبحث مصير سيف الإسلام أنه ستتم محاكمة ابن القذافي أمام المحاكم الليبية.

وقال غوقة إن المجلس قرر الامتناع عن تلبية طلب المحكمة الجنائية الدولية تسليمها سيف الإسلام القذافي والسنوسي، وإن ليبيا قادرة على تقديمهما إلى محاكمة عادلة على أراضيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة