السعودية تضبط قنبلة ضخمة بحوزة مسلحين بالرياض   
الجمعة 1424/10/4 هـ - الموافق 28/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كمية ضخمة من المتفجرات يستخدمها المسلحون في هجماتهم بالسعودية (الفرنسية)
قال مسؤولون سعوديون إن قوات الأمن السعودية عثرت على سيارة نقل صغيرة تحمل ما يزيد على طن من المتفجرات، وذلك عند مداهمة مخبأ لمجموعة مسلحة كانت على وشك تنفيذ هجوم في العاصمة الرياض.

وعرض التلفزيون السعودي لقطات للشاحنة التي ضبطت وهي محملة بالمتفجرات والقذائف الصاروخية وأسطوانات الغاز المضغوط لزيادة القوة التدميرية للشحنة المتفجرة.

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت الثلاثاء أنها أحبطت هجوما بسيارة مفخخة في الرياض في أول أيام عيد الفطر السعيد، وقتلت اثنين من المسلحين في تبادل لإطلاق النيران.

وظهرت في اللقطات التي عرضها التلفزيون السعودي سيارة نقل صغيرة مطلية باللون البني الداكن وعليها علامات عسكرية. وعرضت السلطات أيضا كليشيهات تزوير لأختام بعض الجهات الرسمية ومجموعة من الملابس العسكرية.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الداخلية السعودية إن السيارة التي عثر عليها كانت تحمل في صندوقها 1267 كيلوجراما من مواد متفجرة عبارة عن خليط من نترات الأمونيوم مع مسحوق الألمنيوم مع مادة الفحم.

كما ضبط رجال الأمن السعوديون كمية أخرى زنتها 1377 كيلوغراما من "مادة متفجرة مهيأة على شكل خليط من نترات الأمونيوم مع مسحوق الألمنيوم" إلى جانب ما يزيد على ألف طلقة ذخيرة.

ويقول شهود عيان إن المهاجمين الذين نفذوا تفجير التاسع من الشهر الجاري الذي استهدف مجمع المحيا السكني بالضواحي الشرقية للرياض تمكنوا من اجتياز نقطة تفتيش للحرس الوطني السعودي لأن سيارتهم كانت تحمل علامات عسكرية. وقد أسفر الهجوم عن مقتل 18 شخصا.

وقال المصدر المسؤول بوزارة الداخلية إن الرجلين اللذين قتلا يوم الثلاثاء هما عبد المحسن عبد العزيز الشبانات ومساعد محمد ضيدان السبيعي وإنهما من المطلوبين أمنيا.

وأضاف أن الشبانات كان يطلق النار من الصندوق الخلفي لسيارة وقتل عندما ردت قوات الأمن على النيران بينما فجر السبيعي نفسه باستخدام قنبلة يدوية كان يحملها. وظهرت جثتاهما في لقطات التلفزيون أيضا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة