جاكرتا تتهم الجماعة الإسلامية بتنفيذ انفجار ماريوت   
السبت 1424/6/12 هـ - الموافق 9/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة الإندونيسية تقف على مخلفات
انفجار فندق ماريوت الثلاثاء الماضي (رويترز)
أعلن وزير الدفاع الإندونيسي ماتوري عبد الجليل أن الجماعة الإسلامية هي التي نفذت تفجير فندق ماريوت الأميركي الثلاثاء في جاكرتا.

وقال عبد الجليل إن الجماعة الإسلامية المشتبه في أن لها علاقات مع تنظيم القاعدة, "تقف وراء الاعتداء على ماريوت على ضوء المعلومات التي تم الحصول عليها بعد توقيف تسعة مشبوهين أعضاء أيضا في الجماعة الإسلامية" الشهر الماضي.

وأضاف أن مرتكبي هذه التفجيرات قد تلقوا تدريبات على أيدي شبكة القاعدة في أفغانستان وباكستان، مشيرا إلى أن هناك عناصر أخرى سماها إرهابية مازالت في البلاد.

وتابع الوزير الإندونيسي قائلا إن مدبري الهجوم على فندق ماريوت هم الذين يقفون أيضا وراء تفجيرات بالي في 12 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي التي راح ضحيتها 202 شخص جلهم أجانب.

وكانت السلطات الإندونيسية قد أسرعت في توجيه أصابع الاتهام إلى الجماعة الإسلامية بعد هجوم بسيارة مفخخة على فندق ماريوت الفخم الذي يقصده الأميركيون في جاكرتا الثلاثاء الماضي، مما أسفر عن سقوط عشرة قتلى و147 جريحا.

وقد أوقفت الشرطة تسعة أعضاء من الجماعة الإسلامية في يوليو/ تموز الماضي في سمرانغ بوسط جزيرة جاوا، كما صادرت متفجرات من مادة تي أن تي وكلورات البوتاسيوم إضافة إلى أسلحة وقذائف.

وأعلنت الشرطة أمس الجمعة أنها عثرت على رأس في مكان الانفجار, وأنها تبينت بعد فحصه أنه رأس أحد أعضاء الجماعة الإسلامية.

وتتهم إندونيسيا هذه الجماعة التي تسعى إلى إقامة دولة إسلامية في جنوب شرق آسيا, أيضا بتنفيذ تفجيرات بالي. وقد حكم على المتهم الأول في هذه التفجيرات الإندونيسي أمروزي بن نور هاشم بالإعدام يوم الخميس الماضي، لكنه استأنف الحكم وهو إجراء قد يأخذ أربعة أشهر. وقد عزز هذا الحكم المخاوف من شن هجمات جديدة للجماعة في إندونيسيا.

ومن جهتها حذرت الولايات المتحدة من أن "متطرفين" قد يكونون بصدد التحضير لهجمات جديدة على مصالح أميركية -مبان رسمية أو أهداف أخرى- في الأرخبيل الإندونيسي.

كما أن سلطات جاكرتا تعهدت بتشديد التدابير الأمنية قرب المباني التجارية والمصالح الأميركية في جميع أنحاء البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة