انفجارات وإطلاق نار جنوبي بغداد   
الأربعاء 1424/11/2 هـ - الموافق 24/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات الاحتلال تواصل ملاحقة عناصر المقاومة العراقية (الفرنسية)

دوت أصوات سلسلة من الانفجارات والأسلحة الآلية في منطقة جنوبي العاصمة العراقية الليلة الماضية. ونقل مراسل الجزيرة في بغداد عن مصادر عسكرية أميركية قولها إن الانفجارات وتبادل إطلاق النار كانت في إطار عملية عسكرية نفذتها القوات الأميركية ضد مسلحين عراقيين يتخذون مواقع لقصف ما يعرف بالمنطقة الخضراء في بغداد.

وقال شهود عيان إن مقاتلات أميركية شاركت في قصف المواقع المستهدفة في محيط منطقة الدورة. وتأتي هذه التطورات في إطار ما تسميه قوات الاحتلال عملية العدالة الحديدية التي تنفذها الفرقة المدرعة الأولى المتمركزة في بغداد.

وفي السياق واصلت القوات الأميركية حملة اعتقالات في أنحاء متفرقة من العراق. وقالت إنها اعتقلت خلال اليومين الماضيين أكثر من 70 شخصا في عمليات في الموصل وبعقوبة والفلوجة وضواحي بغداد وفي كركوك.

واعتقلت القوات الأميركية الشيخ غازي حنش, شيخ عشيرة الطي في الموصل والمقرب من عزة إبراهيم الدوري, الرجل الثاني في النظام العراقي السابق. وقالت مصادر أمنية إن قوات الاحتلال قتلت أحد حراس الشيخ وجرحت ابنته خلال عملية الدهم. كما اعتقلت قوات الاحتلال ضابطا رفيع المستوى في الاستخبارات العراقية يدعى عبدالله جاسم أحمد.

تواجد أميركي مكثف بالعاصمة العراقية (الفرنسية)
وفي الفلوجة, اعتقل الاحتلال 26 شخصا بينهم ضباط سابقون في الجيش العراقي.

وفي كركوك, اعتقلت قوات الاحتلال الأميركي بمساعدة الشرطة العراقية 16 شخصا متهمين بالضلوع في تنفيذ هجمات ضد الأميركيين في المدينة. كما اعتقلت هذه القوات 20 عنصرا من مجموعة كردية إسلامية صغيرة وهي الجماعة الإسلامية المتهمة بالارتباط بجماعة أنصار الإسلام.

وفي الموصل أعلن متحدث عسكري أميركي أن جنديا أميركيا أصيب أمس بجروح في هجوم على دورية أميركية وسط المدينة. وقال شهود عيان إن رجلا أطلق النار من بندقية آلية على الدورية قبل أن يلوذ بالفرار بسيارة.

توتر في كركوك
وفي كركوك أصيب شرطي عراقي بجروح عندما كان يحاول فك اشتباك بين طلاب أكراد وعرب وتركمان. وأفادت مصادر في الشرطة العراقية أنه تم توقيف ثلاثة طلاب أكراد ورابع تركماني في أعقاب هذه المواجهات التي حصلت بين طلاب أكراد من جانب وطلاب تركمان وعرب من جانب آخر بالمعهد التقني في كركوك.

وحسب الشرطة فإن هذه المواجهات حصلت عندما رفض طلاب أكراد رفع العلم العراقي خلال احتفال رأس السنة لوجود عبارة "الله اكبر" التي أضافها إليه الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.

وتأتي هذه المواجهات في أعقاب تظاهرات حاشدة للأكراد شهدتها مدينة كركوك الغنية بالنفط أمس تطالب بضم المدينة إلى إقليم كردستان.

وفي السياق قرر مجلس الحكم الانتقالي العراقي تشكيل هيئة لمكافحة الطائفية في البلاد. وقال عضو المجلس موفق الربيعي إن حملة توعية واسعة ستطلق في المدارس والجامعات والمؤسسات والشارع العراقي من أجل العمل على تحقيق هذا الهدف.

السيستاني يؤيد قيام الجامعة بدور في نقل السلطة للعراقيين (الفرنسية)
الجامعة ونقل السلطة
من ناحية أخرى قال الأمين العام المساعد للجامعة العربية أحمد بن حلي إن المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني أبلغ وفد الجامعة الذي يزور العراق حاليا، تأييده لقيام الجامعة بدور في عملية نقل السلطة إلى العراقيين.

وأكد بن حلي في تصريحات له عقب لقائه والوفد المرافق له مع السيستاني في مدينة النجف أن كل الأطراف العراقية التي قابلها الوفد تؤيد هذا الدور.

وقد قام وفد الجامعة العربية بزيارة لمحافظة الأنبار والتقى مع قادة وزعماء العشائر العراقية في المحافظة وأعضاء من هيئة علماء المسلمين العراقية. وطالب أهالي المحافظة خلال اللقاء الجامعة العربية بأن تلعب دورا مركزيا في القضية العراقية، وأن تعمل من أجل الحفاظ على وحدة العراق واستقلاله.

وكان وفد الجامعة العربية قد وصل العراق يوم السبت الماضي في أول زيارة لممثلين عن الجامعة منذ سقوط بغداد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة