المعارضة السعودية تعلن مصرع خمسة ضباط شرطة   
الاثنين 1424/9/10 هـ - الموافق 3/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المعارضة تقول إن الإسلاميين أرسلوا تهديدات لقتل بعض الأمراء السعوديين (الفرنسية-أرشيف)

أعلن مصدر مسؤول في وزارة الداخلية السعودية أن مسلحين إسلاميين قتلا في تبادل لإطلاق النار مع عناصر الأمن في مكة المكرمة غربي السعودية.

وقال المصدر في بيان إن "قوات الأمن السعودية حاصرت في الساعة الثامنة من صباح اليوم موقعين في حي الشرائع بمكة، وقد بادر الإسلاميون بإطلاق النار بكثافة على رجال الأمن مستخدمين الأسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية، وتم الرد عليهم مما أسفر عن مقتل اثنين منهم أثناء محاولة الفرار وإصابة شرطي بجروح طفيفة".

وذكر البيان أن الشرطة ضبطت قذائف صاروخية وبنادق آلية ومسدسات ومتفجرات وذخيرة وأنها مازالت تبحث عن آخرين، مشيرا إلى أن أجهزة الأمن تمكنت من إحباط ما سمته عملية إرهابية كانت جاهزة للتنفيذ من قبل هذه العناصر.

وكان القتيلان ضمن مجموعة من ستة أشخاص يلاحقها عناصر الأمن. وتمكن أربعة الباقون من الفرار في اتجاه منطقة جبلية وعرة، ولا تزال قوات الأمن تطاردهم بحسب مصادر أمنية.

عبد العزيزالشنبري
رواية المعارضة
في المقابل أورد الشريف عبد العزيز الشنبري من حركة الإصلاح الإسلامي السعودية المعارضة رواية مختلفة عن البيان الحكومي. وقال في اتصال مع الجزيرة إنه منذ ساعات الصباح الأولى انتشرت قوات الأمن في منطقة الشرائع وجرت مواجهات قوية بين قوات الأمن و"المجموعات الجهادية" قتل فيها خمسة ضباط -أحدهم برتبة ملازم- وأصيب أربعة آخرون، مضيفا أن المنطقة مازالت محاصرة بقوات الأمن.

وأشار الشنبري إلى أن هذه المجموعات أرسلت تهديدات بقتل بعض الأمراء، متوقعا المزيد من الحوادث المماثلة في القريب العاجل. وأكد الشنبري أن السعودية تشهد حالة فوضى ولا أحد يمكنه الاطلاع على التفاصيل.

ويأتي هذا الاشتباك بعد أيام من تحذير السفارة الأميركية بالرياض رعاياها من احتمال وقوع هجمات بالمملكة خلال شهر رمضان. كما أصدرت أستراليا وبريطانيا وكندا تحذيرات مماثلة لرعاياها.

واعتقلت قوات الأمن السعودية عددا كبيرا من الأشخاص المشتبه في أن لهم علاقات مع ما تسميه الإرهاب منذ العملية التي وقعت يوم 12 مايو/ أيار الماضي في مجمع سكني بالرياض وأدت إلى مقتل 35 شخصا بينهم عدد كبير من منفذي الهجوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة