مقتل 22 طالبانيا وإصابة 5 أميركيين في مواجهات بأفغانستان   
الخميس 1426/11/7 هـ - الموافق 8/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:29 (مكة المكرمة)، 21:29 (غرينتش)
هجمات طالبان المتزايدة أربكت خطط القوات الدولية في أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)
قتل 22 من حركة طالبان الأفغانية وأصيب خمسة جنود أميركيين في اشتباكين خلال اليومين الماضيين ضمن سلسلة مواجهات تصاعدت عقب رفض الحركة عرضا بإلقاء السلاح والانخراط في عملية مصالحة وطنية.

وأوضح بيان للجيش الأميركي أن 13 قتلوا أمس الأول في عملية بإقليم قندهار الجنوبي, في حين أصيب ثلاثة جنود أميركيين وثلاثة أفغان واثنان آخران من القوات الدولية التي تقودها الولايات المتحدة في الهجوم الذي استهدف خلية مسؤولة عن تنفيذ هجمات بعبوات ناسفة.

ورفض الكشف عن جنسية الجنديين المصابين من غير الأميركيين. وقال الجيش أيضا إن تسعة آخرين من طالبان قتلوا أمس الثلاثاء في عملية مشتركة في إقليم أرزكان المجاور, مشيرا إلى أن القوات الأميركية اضطرت لطلب دعم جوي خلال الاشتباك الذي اندلع عقب هجوم على دورية من القوات الأميركية والأفغانية.

من جانبه أكد حاكم أرزكان جان محمد خان أن ستة آخرين من طالبان اعتقلوا وصودرت كمية كبيرة من السلاح في العملية التي قتل فيها جندي أفغاني.

يشار إلى أن إقليمي أرزكان وقندهار كانا من معاقل طالبان إلى أن أطاحت قوات تقودها الولايات المتحدة بحكومة الحركة عام 2001 لرفضها تسليم زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن الذي ألقيت عليه مسؤولية هجمات 11 سبتمبر/أيلول على الولايات المتحدة.

وقد شهد إقليم قندهار سلسلة من أحداث العنف في الأيام السبعة الماضية واضطرت مروحيتان أميركيتان من طراز "شينوك 47" للهبوط اضطراريا بعد أن أطلق مقاتلون من طالبان النار عليهما.

وكانت طالبان قد أعلنت الشهر الماضي رفضها عرضا من الرئيس حامد كرزاي بإلقاء السلاح والانخراط في عملية مصالحة وطنية. وتعهدت الحركة بتكثيف عملياتها على من وصفتها بقوات الاحتلال.

ولقي نحو 60 جنديا أميركيا مصرعهم في هجمات شنتها طالبان هذا العام في جنوب وشرق أفغانستان في واحد من أسوأ الأعوام للقوات الأميركية منذ دخولها أفغانستان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة