إيران تطلب مشتبها فيهم باغتيال محمدي   
الثلاثاء 1431/2/11 هـ - الموافق 26/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:24 (مكة المكرمة)، 16:24 (غرينتش)
اغتيال العالم النووي مسعود علي محمدي وقع وسط طهران (الفرنسية-أرشيف)

طالبت إيران الولايات المتحدة بتسليمها أعضاء في جماعة وصفتها بأنها إرهابية وربطت بينها وبين اغتيال عالم جامعي في طهران في شهر يناير/ كانون الثاني الجاري.
 
واتهم مسؤولون إيرانيون كلا من إسرائيل والولايات المتحدة بالهجوم الذي شن بقنبلة يوم 12 يناير/كانون الثاني وأسفر عن مقتل الأستاذ الجامعي مسعود علي محمدي، لكن واشنطن نفت ضلوعها في الهجوم ووصفت الاتهام بأنه سخيف.
 
وذكرت بعض وسائل الإعلام الإيرانية أن جماعة مناصرة للملكية تتمركز في الغرب أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم لكنها لم توضح كيف عرفت ذلك.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست إن الجماعة تدعى "تندر" دون أن يدلي بتفاصيل حولها، موضحا أن السفير السويسري الذي يمثل المصالح الأميركية في طهران استدعي إلى وزارة الخارجية أمس الاثنين.
 
وقال في إفادة صحفية أسبوعية "فيما يتعلق بالاغتيال الذي أعلنت تندر مسؤوليتها عنه طلبنا من السفارة السويسرية تفسيرا حول كيفية سماح الولايات المتحدة بوجود هذه الجماعة الإرهابية في أراضيها".
 
وأضاف المسؤول الإيراني أنه "لابد من أن يكونوا مسؤولين عن ذلك ونريد تسليم المجرمين إلى إيران"،  لكنه لم يذكر أسماء من تريد طهران ترحيلهم إليها.
 
ويذكر أن الولايات المتحدة قطعت العلاقات الدبلوماسية مع إيران بعد فترة قصيرة من قيام الثورة الإسلامية عام 1979 التي أطاحت بالشاه الذي كان يحظى بدعم واشنطن.
 
ويقول مسؤولون إيرانيون إن الأستاذ المغتال كان عالما نوويا لكن متحدثا ذكر أنه لم يكن يعمل لحساب وكالة الطاقة الذرية التي تدير برنامج الطاقة النووية للجمهورية الإسلامية.
 
ويخشى الغرب من أن يكون هدف البرنامج هو الحصول على أسلحة نووية لكن طهران تقول إنه يهدف فقط لتوليد الكهرباء.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة