أكثر من 300 قتيل وجريح في قصف أميركي لبابل   
الثلاثاء 1424/1/29 هـ - الموافق 1/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

من ضحايا القصف الأميركي البريطاني لمدينة الحلة بمحافظة بابل

قتل 33 مدنيا بينهم أطفال وجرح 310 آخرون في قصف أميركي بريطاني صباح اليوم استهدف حي نادر السكني بمدينة الحلة في محافظة بابل جنوب بغداد.

وكان مصدر رسمي في وزارة الإعلام العراقية ذكر في وقت سابق أن القصف الأميركي البريطاني أدى إلى مقتل عدد كبير من المدنيين بينهم أطفال, في منطقة بابل جنوب بغداد.

كما أعلن وزير الإعلام العراقي محمد سعيد الصحاف أن 19 عراقيا قتلوا وأصيب أكثر من مائة آخرين في الغارات الجوية التي قادتها الولايات المتحدة ضد بغداد خلال الساعات الـ 24 الماضية. وأضاف الصحاف في مؤتمره الصحفي اليومي أن مدنيين عراقيين قتلوا أيضا من جراء النشاط العسكري في مدن أخرى، دون أن يحدد عددهم.

وأشار إلى أن الغارات الجوية الأميركية استهدفت أمس حافلتين تقلان متطوعين لدروع بشرية بينهم أميركيون وأوروبيون على الطريق بين بغداد وعمان, موضحا أن المصابين يتلقون العلاج في مستشفى الرطبة القريب من الحدود الأردنية.

محمد سعيد الصحاف أثناء مؤتمر صحفي سابق في بغداد
وتطرق الوزير العراقي لسير العمليات على جبهات القتال، وقال إن مواجهات عنيفة وقعت أمس في مناطق أبو الخصيب والزبير وطلحة في ضواحي البصرة بين القوات العراقية والقوات الغازية، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الغزاة وتدمير عدد من معداتهم وكذلك إسقاط مروحية أباتشي. وأشار إلى أن مدينة الناصرية تشهد قتالا ضاريا بين الجانبين مازال مستمرا حتى الآن.

وأكد الصحاف أن القوات العراقية المتمركزة في النجف اشتبكت في معارك عنيفة مع القوات الأميركية تمكنت خلالها من تدمير سبع دبابات وعدد من ناقلات الأشخاص، مشيرا إلى أن القوات الغازية تقهقرت إلى منطقة بحر النجف الصحراوية على بعد 13 كلم من المدينة.

التطورات الميدانية
وميدانيا تواصلت المعارك اليوم بين القوات الأميركية والقوات العراقية في مدن النجف (150 كم جنوب بغداد) وكربلاء (100 كلم جنوب بغداد).
وتواصل مروحيات من طراز أباتشي وكيوا تابعة للفرقة 101 الأميركية عملياتها لليوم الثالث على التوالي في جنوب وشمال النجف, دعما لقوات سلاح المشاة التابعة للفرقة.

كما دارت مواجهات عنيفة بين القوات الأميركية وقوات الحرس الجمهوري العراقي في منطقة الهندية الإستراتيجية الواقعة على نهر الفرات بين مدينتي كربلاء والحلة. وتحاول القوات الغازية عبور جسر على نهر الفرات لإحكام الحصار على المقاتلين العراقيين. وقد تحدثت القوات الأميركية عن مقتل 35 جنديا عراقيا، في حين لم ترد أي تقديرات عن الخسائر الأميركية الحقيقية، وإن تحدثت أنباء عن مقتل جندي أميركي واحد على الأقل.

جنود أميركيون يتمركزون قرب دبابة عراقية تم تدميرها أثناء المعركة
وفي الناصرية أفاد مراسل الجزيرة نقلا عن القوات الأميركية بأن المقاومة العراقية قرب المدينة نصبت كمينا لقافلة تابعة لقوات المارينز الأميركية أثناء اقترابها من المدينة ودارت معركة أسفرت عن تدمير دبابتين عراقيتين. وأضاف المراسل أن المقاومة العراقية حاولت نصب كمين آخر لقافلة الغزاة بسيارتين مفخختين، لكن المارينز دمروا السيارتين.
وفي الإطار نفسه اعترف ضابط أميركي كبير أن قواته لم تنجح في استعادة جثة أحد عناصرها قتل في الشطرة شمال الناصرية.

وفي البصرة ذكر مراسل الجزيرة أن اشتباكات عنيفة دارت الليلة الماضية في حي البعث القريب من مطار البصرة بين المقاومين العراقيين والقوات الغازية المتمركزة قرب المطار، مشيرا إلى سقوط عدد من الجرحى بين الطرفين. كما أشار إلى أن طائرات أميركية وبريطانية أغارت مساء اليوم على أنحاء متفرقة من مدينة البصرة وأصابت مبنى حكومي في منطقة الحاكمية ومواقع عسكرية عراقية في منطقة التنومة على ضفاف شط العرب.

وفي الإطار نفسه أعلن متحدث عسكري بريطاني بقاعدة السيلية في قطر أن القوات البريطانية التي تحاصر البصرة لا تعتزم التسرع في عملياتها للاستيلاء على المدينة.

وفي حادث متصل قتل جندي بريطاني أمس في جنوبي العراق أثناء عملية لنزع الألغام، مما يرفع إلى 26 عدد الجنود البريطانيين الذين قتلوا منذ بدء الغزو في 20 مارس/ آذار الماضي.

قصف جديد
سحب الدخان تتصاعد من العاصمة بغداد بعد قصف القوات الغازية لها
وقد تعرض وسط بغداد وضواحيها الجنوبية لعمليات قصف أميركية بريطانية جديدة ظهر اليوم حيث سمع دوي ما لا يقل عن ثلاثة انفجارات في وسط العاصمة العراقية. ولم تطلق صفارات الإنذار في حين أطلقت الدفاعات العراقية نيرانها بشكل متقطع. واستهدف القصف أطراف بغداد الجنوبية للمرة الأولى بعد أن شهدت المنطقة ليلة هادئة.

كما استهدف القصف الصباحي مجمع القصر الرئاسي في وسط بغداد لليوم الثاني على التوالي، وكذلك مقر اللجنة الأولمبية العراقية التي يترأسها عدي الابن الأكبر للرئيس العراقي، مما أدى إلى اندلاع حريق كبير في المبنى، حسب شهود عيان.

وفي الموصل سمعت عدة انفجارات حول المدينة الواقعة شمالي العراق وسقطت قنابل على مواقع عسكرية عراقية خارج المدينة. وبثت الجزيرة مشاهد مباشرة لسحب الدخان تتصاعد من أطراف الموصل. وفي شمالي العراق قال مراسل لرويترز إن الطائرات الأميركية قصفت اليوم منطقة تبعد 15 كلم شرق مدينة كركوك.

وأوضح المراسل أن مقاتلتين أميركيتين حلقتا على ارتفاع منخفض ثم سمع انفجاران كبيران من جهة كركوك أعقبهما انفجار آخر وشوهد دخان أسود يتصاعد من المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة