مقتل لاجئين أفغانيين برصاص الشرطة الباكستانية   
الأربعاء 1428/4/28 هـ - الموافق 16/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:08 (مكة المكرمة)، 13:08 (غرينتش)

باكستان تسعى لترحيل معظم اللاجئين الأفغان قبل نهاية العام (الفرنسية-أرشيف)

قتل لاجئان أفغانيان في مواجهات مع عدد من رجال الشرطة الباكستانية، الذين قاموا بتدمير بعض المنازل في مخيم للاجئين الأفغانيين بدعوى أنه يؤوي مسلحين وتجار مخدرات، على حد قول مسؤول باكستاني.

وقال مسؤول في الشرطة الباكتسانية إن رجال الشرطة توجهوا صباح اليوم إلى مخيم بير أليزاي جنوب غرب باكستان، لتدمير بعض المنازل هناك التي أقيمت بالقرب من أراض حكومية باكستانية بالمنطقة، مؤكدا أن اللاجئين الأفغانيين فتحوا النيران على الشرطة لمنعها من تنفيذ قرار الهدم.

لكن المسؤول عن المخيم محبوب خان أكد أن رجال الشرطة رفضوا أن يستجيبوا لتوسل اللاجئين الأفغانيين بعدم هدم منازلهم، مما أدى إلى اندلاع اشتباكات بين الطرفين.

وقال إن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع ثم فتحت النار تجاه المحتجين، مما أسفر عنه مقتل اثنين منهم وإصابة خمسة آخرين واعتقال ثلاثة.

يذكر أنه يقيم في هذا المخيم نحو 36 ألف لاجئ، وهو يعد واحدا من أكبر أربعة مخيمات أفغانية موجودة في باكستان، وتسعى إسلام آباد إلى إغلاقها بحلول سبتمبر/أيلول القادم.

وفي تطور آخر قال مصدر للشرطة إن الأخيرة أطلقت أيضا الغاز المسيل للدموع ضد مئات اللاجئين الأفغان الذين حاولوا إغلاق الطريق الواصل بين مدينتي كوتا وغامان.

مظاهرات بكابل ضد الحكومة الباكستانية (الفرنسية)
مظاهرات أفغانية
وفي دلالة على مدى التدهور في العلاقات الأفغانية الباكستانية، تظاهر أكثر من (1000) أفغاني اليوم قرب سفارة باكستان بالعاصمة الأفغانية كابل، احتجاجا على معارك عنيفة تدور عند حدود البلدين، منذ يوم الأحد وأسفرت عن سقوط 14 قتيلا.

واضطرت الشرطة الأفغانية للانتشار أمام السفارة وإغلاق الطرق المؤدية إليها، فيما هتف المتظاهرون بشعارات ضد باكستان وضد رئيسها برويز مشرف.

واعتبرت السلطات الأفغانية أن هذه المعارك هي الأخطر بين البلدين منذ سنوات عدة، وتدور في ولاية باكيتا التي تبعد نحو 200 كم جنوب شرق كابل.

وأعلن حلف شمال الأطلسي مقتل جندي أميركي من القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) في هذه المعارك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة