الجمهوريون بالكونغرس يرفضون جدولة الانسحاب من العراق   
الأربعاء 1427/5/18 هـ - الموافق 14/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:28 (مكة المكرمة)، 22:28 (غرينتش)

جورج بوش ربط الانسحاب بالأوضاع على الأرض وبحث كيفية دعم الحكومة العراقية (الفرنسية)

يسعى نواب الحزب الجمهوري في الكونغرس للحد من الجدل بخصوص حرب العراق التي ساهمت بقوة في انخفاض شعبية الرئيس الأميركي جورج بوش. كما تهدد تطورات الوضع العراقي بإلحاق الضرر بالجمهوريين في انتخابات التجديد النصفي بالكونغرس المقررة في الخريف القادم.

في هذا السياق يبدأ مجلس النواب الأميركي بعد غد الخميس مناقشة مشروع قرار يرفض تحديد جدول زمني لانسحاب القوات الأميركية من العراق أو إعادة نشرها. وجاء في مشروع القانون أيضا أن "الولايات المتحدة ملتزمة بإكمال المهمة الرامية إلى إنشاء عراق ذي سيادة وحر وآمن وموحد".

احتج الديمقراطيون على هذا التوجه مطالبين الرئيس جورج بوش بأن تكون لديه خطة ونوع من الإطار الزمني للانسحاب.

وشكا النائب الديمقراطي أيك سكيلتون-العضو البارز بلجنة القوات المسلحة في مجلس النواب- من أن مشروع القانون يتعامل في جانبه الأكبر مع الحرب على "الإرهاب" وأشار بشكل ثانوي فقط إلى العراق في فقرته الثامنة.

غير أن زعيم الأغلبية الجمهورية في المجلس الأميركي جون بونر وصف النقاش في بيان بأنه وسيلة لتسليط الضوء على الخلافات الواضحة بخصوص "الحرب العالمية على الإرهاب".

وقبل ذكر العراق استشهد مشروع قانون مجلس النواب في عدة فقرات بأفغانستان وليبيا باعتبارهما دليلين على حدوث تقدم فيما يسمى الحرب على الإرهاب.

واشنطن تربط الانسحاب بالوضع الميداني (رويترز-أرشيف)
وفي مجلس الشيوخ قدم المرشح الديمقراطي السابق للرئاسة جون كيري من جهته تعديلا على مشروع ميزانية الدفاع يطالب بتخفيض عدد الجنود الأميركيين قبل نهاية العام الجاري مع الإبقاء على القوات الضرورية لدعم الحكومة العراقية.

مشاورات مكثفة
كان بوش قد أجرى أمس في كامب ديفد سلسلة مشاورات مع كبار مستشاريه ومسؤولي إدارته والقادة العسكريين لإعادة تقييم الدور الأميركي في العراق وتحديد أفضل السبل لمساعدة الحكومة العراقية على القيام بمهامها.

وجدد بوش التأكيد على أن احتمال خفض عدد الجنود الأميركيين رهن تطورات الوضع الميداني. كما أكد دعمه للحكومة العراقية، قائلا إن "نجاح الديمقراطية في العراق سيصب في صالح الأمن الأميركي ويجعل العالم في وضع أفضل".

ومن المقرر أن يواصل الرئيس الأميركي المشاورات في اجتماع عبر دائرة تلفزيونية مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وكبار مسؤولي حكومته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة