محتجز سابق بغوانتانامو يطالب بتعويضه 10 ملايين دولار   
الاثنين 1424/5/23 هـ - الموافق 21/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد صغير خان عند عودته من معتقل غوانتانامو (أرشيف-رويترز)

قال محام موكل عن باكستاني أطلق سراحه من مركز الاحتجاز الأميركي في خليج غوانتانامو إن موكله طالب الحكومة الأميركية بمبلغ قدره 10.4 مليون دولار كتعويض عما لحق به من معاناة وأضرار. وأضاف أنه إذا لم "نتلق ردا فسنفكر في إقامة دعوى أمام محكمة أميركية أو باكستانية".

وأوضح محمد إكرام تشودري محامي السجين السابق محمد صغير خان أن مطالب موكله أرسلت عبر السفارة الأميركية إلى وزراء الدفاع والخارجية والعدل الأميركيين. وأضاف أن موكله يطالب بالتعويض عما لحق به من "معاناة عقلية وخسائر مالية وانتهاكات جسدية ودينية".

وأكدت المسؤولة في السفارة الأميركية بإسلام آباد أن السفارة تلقت خطابا من محامي خان ونقلته إلى وزارة الخارجية في واشنطن.

وأطلق سراح محمد صغير خان (53 عاما) في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي من خليج غوانتانامو حيث تحتجز الحكومة الأميركية المشتبه بأنهم من أعضاء القاعدة وطالبان الذين أسروا في أفغانستان وأماكن أخرى.

وأعلن صغير خان وهو أول باكستاني يفرج عنه من سجن غوانتانامو أن عملية اعتقاله كانت "مخالفة للقانون وغير أخلاقية". وقال في تصريح صحفي إنه واجه طيلة سنة "أسوأ عمليات التعذيب والإذلال أولا في أفغانستان ثم في كوبا".

وأكد السجين الباكستاني السابق أنه كان يرغم على أن يعطي من دمه شهريا، "وكنا نتعرض للضرب إن لم نفعل ذلك". وقال إنه وضع في زنزانة شديدة البرودة طيلة أسبوع تم خلاله استجوابه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة